fbpx
الثلاثاء, سبتمبر 28, 2021
الرئيسية علامات وقود

علامة: وقود

ميليشيا “فاطميون” تستولي على الوقود الحكومي في تدمر

استولت ميليشيا “فاطميون” المدعومة من إيران، منذ أيام قليلة ماضية، على المخزون الاحتياطي للبنزين والمازوت من محطة البعث الحكومية الواقعة جنوب مدينة تدمر في ريف حمص الشرقي.

تجدد أزمة الوقود في سورية…النفط يكشف هشاشة النظام ويزيد السوريين برداً

بدأت مشاهد الازدحام أمام محطات الوقود تتشكّل منذ بضعة أيام، في مناطق سيطرة نظام بشار الأسد في سورية، ما يعيد إلى ذاكرة السوريين أيام الأزمة المريرة التي لم يمض على انحسارها سوى بضعة أسابيع، قضوها في طوابير ممتدة للحصول على المحروقات، متعرّضين للابتزاز والسرقة، ليحصلوا على مخصصات سياراتهم، الأمر الذي تسبب أيضا في رفع أجور سيارات الأجرة إلى مستويات غير مسبوقة.

لاخبز أو وقود.. السوريون يواجهون شبح المجاعة في الشتاء

حذرت الأمم المتحدة أن أكثر من 9.3 مليون سوري معرضون لخطر الجوع المتزايد هذا الشتاء، مع تضاعف سعر الخبز المدعوم في الشهر الماضي وانخفاض وصول المساعدات الإنسانية بشكل كبير، وفقا لموقع "صوت أميركا".

طوابير الخبز والوقود مسؤولية النظام أم العقوبات؟

مع كل أزمة طوابير تظهر في مناطق سيطرة النظام يعود الجدل داخل أوساط المعارضة حول الموقف من العقوبات الغربية المفروضة على النظام، والنتائج المتوقعة أو المرجوة منها، سواء في إسقاط النظام كما تأمل المعارضة، أو على الأقل تغيير سلوكه كما تردد الولايات المتحدة باستمرار.

لا حل لأزمة الوقود.. النظام يدير قطاع النفط وسط استغلال روسي- إيراني

مع اشتداد المعارك في مختلف الأراضي السورية بين قوات النظام والميليشيات الرديفة من جهة، وفصائل المعارضة من جهة أخرى، منذ 2012، تراجعت سيطرة النظام في مناطق شمال شرقي سوريا، التي تحوي أكثر من 80% من مصادر الطاقة في البلاد.

أزمة الوقود في سوريا.. الأسباب والمآلات

بات مشهد أدوار الانتظار جزءاً من روتين يومي يألفه السوريون، وقد شهدت الآونة الأخيرة أزمة كبيرة للحصول على البنزين تمثلت في أدوار طويلة عند محطات الوقود في مختلف المناطق السورية الخاضعة لسيطرة النظام.

مخيم الركبان

DMCA.com Protection Status
رخصة المشاع الابداعي
هذا الموقع مرخص بموجب رخصة المشاع الإبداعي نَسب المُصنَّف 4.0 دولي.