fbpx
الثلاثاء, سبتمبر 28, 2021
الرئيسية علامات نازحين

علامة: نازحين

العودة للديار.. حلم النازحين في مخيم السخنة بريف حمص الشرقي

يحلم علاء المحيمد (34 عاماً)، وهو من سكان مخيم السخنة بريف حمص الشرقي الخاضع لسيطرة القوات الحكومية، بالعودة إلى دياره في ريف دير الزور و”السكن تحت سقف منزله” من جديد.

مخيم الركبان: عيادة أبو على لطب الأسنان، إزالة الآلام بطرق بدائية

لا يوجد في مخيم الركبان الحدودي مع الأردن أية عيادات لطب اسنان يقوم عليها أطباء، لذا اتجه بعض القاطنين فيه إلى مناطق سيطرة النظام عند وجود آلام كبيرة

تدمر بعد أربع سنوات: لا خدمات ولا عودة مهجرين وصراع روسي إيراني

أربعةُ أعوامٍ مضت على سيطرة نظام الأسد على مدينة تدمر بريف حمص، بعد معاركِ كرٍ وفرٍ مع "تنظيم الدولة"، تسبّبت في دمار كثير من الأبنية وتضرّر البنية التحتية، ورغم تعهد النظام بإعادة تأهيل المدينة وتفعيل الخدمات فيها

نازحو تدمر يؤسسون تجمعاً لشباب المدينة في مخيم الركبان

أعلن نازحون من مدينة تدمر يعيشون في مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية عن تشكيل التجمع المدني لشباب مدينة تدمر في مخيم الركبان.

في مخيم الركبان:مواجهة لهيب الصحراء السورية بأدوات العصور الوسطى

في منطقة صحراوية تزيد من قساوة ارتفاع درجات الحرارة وتلهب الأقدام والرؤوس، يحمل أبو خالد، أحد قاطني مخيم الركبان المحاصر في البادية السورية بالقرب من الحدود الأردنية، عبوات بلاستيكية رفقة أطفاله في رحلة مكوكية لجلب المياه،

مخيم الركبان: النسيان يعمق الحصار الطبي بعد الغذائي

ابني يصارع الموت بين يدي ولا أستطع فعل شيء له”. هكذا بدأت السيدة أم ماهر المقيمة في مخيم الركبان، قرب الحدود السورية-الأردنية، حديثها لـ”سوريا على طول”. إذ يعاني الطفل ذو السنة وثلاثة أشهر، من “فتق في إحدى خصيتيه تحول إلى تورم كبير فيها، يرافقه إقياء وارتفاع في الحرارة”، كما أوضحت الأم.

الموت أو الاستسلام.. مخيم الركبان بات أشبه بـ “المعتقل”!

جدد سكان مخيم “الركبان” على الحدود السورية الأردنية، مناشدة المنظمات الإغاثية والإنسانية الدولية تأمين المساعدات لهم، واصفين المخيم بأنه بات أشبه بـ “المعتقل”. 

ظلال الفرح في مخيم الركبان

يشبه ما يحدث في مخيم الركبان المحاصر إعادة تدوير الحياة بمفهومها البكر: خلق سعادة بأدوات بسيطة، وتزيين هذه الأدوات والتنافس عليها لنسج حكاية تبقى عالقة في الذاكرة

حكاية مخيم الركبان .. حكاية الموت والمأساة والمعاناة والانعدام الإنساني

ولد وتكبُر الحكايات كأنها كائن حي، ثم تموت وتُنسى، أو يُكتب لها الخلود. وحكاية مخيم الركبان تكاد تكون استثناءً حتى في إطار الحكاية الأم، المأساة السوريّة، فهي آتية بعد مخاض عسير من رحم صحراء قاحلة لا تلِد سوى الموت

مخيم “الركبان”: أوضاع معيشية وإنسانية سيئة وقاطنوه يناشدون المنظمات والعالم لمساعدتهم

وصفت مصادر محلية في مخيم “الركبان” للنازحين السوريين على الحدود السورية الأردنية، أوضاع النازحين في المخيم بأنها سيئة جدا خاصة مع حلول شهر رمضان المبارك، مناشدين المنظمات الدولية والإنسانية، التحرك لمد يد العون والمساعدة.

مخيم الركبان

DMCA.com Protection Status
رخصة المشاع الابداعي
هذا الموقع مرخص بموجب رخصة المشاع الإبداعي نَسب المُصنَّف 4.0 دولي.