fbpx
الخميس, أغسطس 5, 2021
الرئيسية علامات الفيلق الخامس

علامة: الفيلق الخامس

مواجهات في درعا بين قوات تابعة لإيران وأخرى لروسيا

تشهد محافظة درعا، منذ صباح أمس، سلسلة من الأحداث، في أعقاب الحملة الأمنية لقوات النظام والمسلحين الموالين لها ولإيران، تتقدمها عناصر الفرقة الرابعة، ضمن أطراف درعا البلد، في إطار الصراع الروسي - الإيراني في محافظة درعا، المتمثل بالقوى المحلية الموالية والمدعومة من كل طرف. وأطلقت قوات النظام وعناصر «التسويات» ضمن المخابرات العسكرية والفرقة الرابعة الموالية لإيران، عمليات تمشيط كل من منطقتي الشياح والنخلة بأطراف درعا البلد، التي زعمت أنها ضد خلايا تنظيم «داعش».

«حزب الله» يتدخل لـ«تأجيج التوتر» بين السويداء ودرعا

قالت مصادر محلية في السويداء ذات الغالبية الدرزية جنوب البلاد إن «حزب الله» اللبناني دخل على خط التوتر الحاصل بين محافظتي السويداء ودرعا، حيث يقوم بتسليح «قوات الدفاع الوطني» في السويداء المدعومة من إيران لمواجهة فصيل أحمد العودة التابع لـ«الفيلق الخامس» المدعوم من روسيا. ولفتت المصادر إلى أن «حزب الله» يعمل على تأجيج التوتر.

صراع على النفوذ.. مليشيات سورية مدعومة من روسيا تبدأ حملة تطويع للشباب

قالت منظمات حقوقية سورية ومراقبون إن قوات مليشيا "الفيلق الخامس" الموالية لروسيا بدأت بقبول طلبات الانتساب ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة النظام والمليشيات الموالية لإيران، في ريف دير الزور الشرقي، ما "يهدد بتقليل نفوذ المليشيات الإيرانية" في المنطقة.

اجتماع بين قادة من الفرقة الرابعة وقادة المصالحات في درعا

عقد اجتماع في يوم الأربعاء ١٩/آب في مدنية درعا بين الفرقة الرابعة متمثلة باللواء" علي محمود "، و العميد " غياث دلا " مع اللجنة المركزية وقادة التسويات المتمثلة بالمدعو " مصعب البردان " رئيس اللجنة المركزية في ريف درعا الغربي، وكان فحوى هذا الاجتماع هو التنسيق لإشراك مجموعات مقاتلة خاضعة للتسويات والمنضوية تحت صفوف الفرقة الرابعة في معارك إدلب المرتقبة شمال سوريا.

درعا.. مظاهرة لعناصر من الفيلق الخامس المدعوم من روسيا تطالب بإسقاط النظام

تظاهر أمس الثلاثاء، مئات العناصر من اللواء الثامن في الفيلق الخامس المدعوم من روسيا بمدينة بصرى الشام، في درعا بعد عرض عسكري ضخم.

مخيم الركبان

دراسات و أبحاث

رخصة المشاع الابداعي
هذا الموقع مرخص بموجب رخصة المشاع الإبداعي نَسب المُصنَّف 4.0 دولي.