fbpx
الأربعاء, أكتوبر 27, 2021
الرئيسية علامات الثورة السورية

علامة: الثورة السورية

السيارات المفخخة كلمة السر.. أبرز التفجيرات في سوريا منذ اندلاع الحرب

تفجير الأربعاء الدامي ليس الأول من نوعه الذي يستهدف دمشق، بل سبقته عشرات التفجيرات التي ضربت العاصمة ومحافظات أخرى منذ اندلاع الثورة السورية في مارس/آذار 2011.

د. يحيى العريضي: رسالتنا للعالم.. إنقاذ سوريا ليس منّة

على كوكبنا، وبحدود معرفتي، ما مِن بلد يشبه سوريا الطبيعية. هي دُرَّة ما أُطلِقَ عليه اسم "الحزام الحي" على كوكب الأرض، حيث كل بضعة آلاف عام -ولعوامل مناخية- كانت الحياة تنحسر

الهوية السوريّة من الآباء إلى الأحفاد… مشروعٌ لم يكتمل

"فليحيا الاستقلال التام، فلتحيا الحرية". بهذه الكلمات، أطلق عبد الرحمن الشهبندر أولى الصيحات السياسية المناهضة للانتداب الفرنسي، وعلى هذا الأساس شكل أول الأحزاب السورية في مدينة دمشق عام 1925، قائداً حراكاً سياسياً واسعاً

درعا.. كيف تحوَّل مهد الثورة السورية إلى نقطة للاشتباك بين روسيا وإيران؟

على حاجز يُسمى "حاجز السرايا" يفصل بين درعا البلد (الأحياء الجنوبية في مدينة درعا) ودرعا المحطة في الجنوب السوري، يقف رجل خمسيني عاجزا عن تلبية شروط قوات النظام السوري التي أمرته بإنزال ما حمله من أثاث منزلي على ظهر سيارته أو أن يدفع مليونَيْ ليرة سورية (500 دولار أميركي) نظير السماح له بالفرار من المنطقة التي تشهد تصعيدا عسكريا من قِبَل النظام منذ نهاية يوليو/تموز 2021.

المعوقات الفكرية الستة التي تمنع السوريين من الفاعلية السياسية

عندما هتف السوريون في بداية الثورة "هي لله، هي لله، لا للمنصب أو للجاه" كانوا يؤسسون لتعريف جديد للسياسة ولمهمة السياسي في سورية الجديدة؛...

أزمة الهوية في المعارضة السورية.. “الائتلاف الوطني” نموذجًا

طالبت الحاضنة الشعبية التي أيّدت الثورة في سوريا منذ انطلاقتها منتصف آذار 2011، على مدار عشر سنوات، المعارضة بكل تشكيلاتها وتوجهاتها العسكرية والسياسية بالتوحد لتحقيق التطلعات الوطنية

سورية المستقبل: هويات تقليدية أم دولة الحرية والمواطنة؟

هل هناك تناقض بين الهوية الوطنية التقليدية وبنية الدولة الوطنية الحديثة، دولة المواطنة والقانون، أم إنه الزمن واختلاف مستوى تطور الإنتاج وآلياته وعلاقاته؟ الهوية الوطنية موضع اعتزاز وتكريم لدى الجماعة التي تنتمي إليها

صراع الأطراف في سوريا.. خطوةٌ إضافية نحو الاستقرار السَّلبيّ

على الرغم من حالة الاستقرار النسبيّ التي تعيشها مناطق السيطرة الرئيسيّة في سوريا منذ ما يزيد عن العام، إلا أنّ “اللاحلّ” القائم هو ما يُقلق السوريين، إضافة إلى ما خلّفه ذلك من أزمة اقتصادية في جميع مناطق السيطرة

سوريا الأسد: حيث لا أمل ولا عمل

بخلاف المرات الثلاث السابقة التي ألقى فيها «خطاب القسم» قرر بشار الأسد، وفريقه من النساء، إضفاء طابع إمبراطوري على الاحتفال الذي بدا، هذه المرة، وكأنه حفل تتويج.

سوريا لمن..؟ تفكير بشأن ما بعد الثورة

ليس انتصار الأسدية مضموناً حتى اللحظة، ولهذا بالتحديد يعتبر كثيرون أن الثورة السورية لم تُهزَم بعد. لكننا لا نستطيع اليوم أن نتصوّر وقائع تكون الثورة قد انتصرت حال وقوعها، في حين أن هناك أوضاعاً ممكنة تنتصر فيها الأسدية

مخيم الركبان

دراسات و أبحاث

DMCA.com Protection Status