fbpx
?>

مايو 09, 2021

آخر الأخبار

روسيا تعلن مقتل 200 “مسلح” من تنظيم الدولة باستهداف قاعدة لهم قرب تدمر

روسيا تعلن مقتل 200 “مسلح” من تنظيم الدولة باستهداف قاعدة لهم قرب تدمر

بالميرا مونيتور
أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أمس الاثنين، بأن “قواتها دمرت قاعدة لتدريب الإرهابيين التابعين لتنظيم الدولة قرب مدينة تدمر، في عملية عسكرية أسفرت عن تصفية حوالي 200 مسلح”.
ونقلت وسائل إعلام روسية عن نائب مدير مركز حميميم لمصالحة الأطراف المتناحرة في سوريا والتابع لوزارة الدفاع الروسية، اللواء البحري “ألكسندر كاربوف”، في بيان “أفادت معلومات متوفرة بإنشاء المسلحين قاعدة مختبئة شمال شرق تدمر، حيث جرى تشكيل جماعات قتالية لإرسالها إلى مناطق مختلفة بالبلاد وتنفيذ عمليات إرهابية هناك، كما تم فيها إنتاج عبوات ناسفة يدوية الصنع”.
وأضاف زاعما أنه “بعد تأكيد المعطيات من قنوات عدة بشأن إحداثيات وجود مواقع الإرهابيين، نفذت طائرات للقوات الجوية الفضائية الروسية ضربات أسفرت عن تدمير أماكن الاختباء والقضاء على ما يصل إلى 200 مسلح، و24 سيارة رباعية الدفع محملة برشاشات من العيار الثقيل، إضافة إلى نحو 500 كيلوغرام من الذخائر والمكونات لإنتاج عبوات ناسفة يدوية الصنع”.
وتابع مدعيا أن “جماعات مسلحة غير شرعية تخطط لشن عمليات إرهابية وهجمات على مؤسسات الدولة السورية في مدن كبيرة، لزعزعة الاستقرار في البلاد قبيل انتخابات الرئاسة في سوريا والتي من المقرر أن تجري يوم 26 مايو المقبل”.
وأفاد وفق قناة “روسيا اليوم”، بأن “جماعات مسلحة غير شرعية تخطط لشن عمليات إرهابية وهجمات على مؤسسات الدولة السورية”، في مدن كبيرة لزعزعة الاستقرار في البلاد قبيل انتخابات الرئاسة في سوريا في أيار المقبل.
وأشار المسؤول الروسي، إلى أن “تدريب (الإرهابيين) يجري في معسكرات للمسلحين على أراض تقع خارج سيطرة قوات النظام، بما في ذلك منطقة التنف، التي تسيطر عليها القوات المسلحة الأمريكية”.
ويوم السبت الماضي، أعلن تنظيم “داعش”، عن قتل جنديين روسيين وإصابة آخرين عقب محاولة إنزال فاشلة في بادية السخنة شرقي تدمر في ريف حمص الشرقي.
وذكر التنظيم، في بيان، حسب المصادر ذاتها، أن مروحية روسية حاولت تنفيذ عملية إنزال على منطقة في بادية السخنة شرقي حمص أثناء وجود مجموعة تابعة للتنظيم في المنطقة.
وأضاف أن عناصره فتحوا نيران أسلحتهم الرشاشة اتجاه المروحية أثناء هبوطها واشتبكوا بشكل مباشر مع الجنود الروس.
يشار إلى أن تنظيم “داعش” يتحصن في مناطق وعرة في الجبال والمرتفعات المحيطة بمنطقة “السخنة” شرقي حمص، ويعتمد في عملياته على الهجمات السريعة والخاطفة والكمائن ومن ثم ينتقل لمنطقة أخرى.
ومطلع نيسان/أبريل الجاري، دفع النظام السوري بالمزيد من التعزيزات العسكرية لقواته المنتشرة في البادية السورية، لتنفيذ عملية جديدة في المنطقة.

تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

تعليق