fbpx
?>

مارس 06, 2021

آخر الأخبار
تراث مملكة تدمر القديمة

تراث مملكة تدمر القديمة

في القرن الحادي والعشرين غيّرت الحرب في سورية مدينة القوافل القديمة تدمر، التي اشتهرت بكونها مكان التقاء الحضارات منذ ذروة تقدمها في الفترة من منتصف القرن الثاني حتى القرن الثالث ميلادي. اشتهرت مدينة تدمر عند الرومان والبارثيين بكونها واحة الثروات، ومركز الثقافات والتجارة على أطراف إمبراطورياتهم. على امتداد ما يصل إلى ثلاثة كيلومترات، تشهد أطلال مدينة تدمر، مثل جميع الأطلال، على المكانة التي كانت تحتلها المدينة على مر التاريخ. لعدة قرون قام المستكشفون والفنانون المسافرون بتوثيق الموقع في حالة حفظه السابقة . أٌنشأ هذا المعرض للإشادة بمدينة تدمر إذ يُقدم ر الموقع كما صوّره لويس فيغنس لأول مرة في عام 1864 وكما رسمه المهندس المعماري لويس فرانسوا كاساس في القرن الثامن عشر. حيث تساهم أعمالهم هذه في الحفاظ على تراث تدمر الذي يتخطى حجارة مبانيها المميزة.

 

“كل جزء من أجزاء أراضي تدمر ممتلئ بشكل كبير ببقايا تذكارية . توجد أعمدة وتيجان أعمدة مقلوبة في منتصف أسطح معمدة وإطارات أبواب مزينة بزخارف كثيرة ومحطمة إلى حد ما. ووراء جميع هذه الأطلال الرائعة، يمتد محيط من الرمال المتوهجة التي تمتد طوال الطريق المؤدي إلى الأفق الذي يبدو مضيئًا بشكل كبير مثل البحر الأزرق.”

 

 

معهد بحوث جيتي

 

الإعلانات

تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

تعليق