fbpx
?>

مارس 07, 2021

آخر الأخبار
النظام السوري يرسل بتعزيزات ضخمة إلى البادية السورية

النظام السوري يرسل بتعزيزات ضخمة إلى البادية السورية

بالميرا مونيتور
أرسلت قوات النظام السوري تعزيزات عسكرية كبيرة تم نشرها على طريق اثريا – خناصر في ريف حماة الشرقي، وذلك في ظل نشاط متصاعد لخلايا تنظيم «داعش» في المنطقة وعموم البادية السورية وريف حماة في الفترة الحالية.
جاء نشر هذه التعزيزات بعد هجمات جديدة شنها مقاتلو «داعش»عبى مناطق متفرقة في البادية وشرقي حماة، وأيضا بعد فقدان الاتصال بنحو 15 من ضباط وعناصر قوات النظام اختفوا منذ أيام قليلة، خلال هجوم مباغت شنه التنظيم على محوري الرهجان والشاكوسية شرق حماة، حيث كانوا يستقلون باص مبيت في المنطقة. وعثر على الباص محروقاً لكن لم يعرف مصير الضباط والعناصر.
ورصدت مصادرنا، هجمات جديدة ومتكررة لعناصر «داعش» على مواقع قوات النظام وميليشيات لواء القدس الفلسطيني في المنطقة الممتدة بين ريف دير الزور والبادية شرق سوريا. وأوضحت أن التنظيم هاجم مواقع لواء القدس في بادية دير الزور الجنوبية، وتمكن من قتل 8 عناصر على الأقل وجرح 11 آخرين بعضهم بجروح خطرة. وأضاف أن التنظيم انسحب «بعد إتمام مهمته»، فيما أرسلت قوات النظام ولواء القدس تعزيزات إلى المنطقة وبدأت حملة تمشيط بحثاً عن خلايا للتنظيم.
ويصعّد التنظيم في الآونة الأخيرة من وتيرة هجماته على قوات النظام، ما يعكس وفق محللين صعوبة القضاء نهائياً على خلاياه التي تنشط في البادية السورية الممتدة من شرق محافظة حمص (وسط)، وصولاً إلى أقصى شرق محافظة دير الزور (شرق)، حسب تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية.
ورغم الخسائر الفادحة التي تكبّدها خصوصاً مع إعلان «قوات سوريا الديمقراطية»، ائتلاف فصائل كردية وعربية تدعمه واشنطن، في مارس (آذار) 2019 القضاء عليه، يواصل التنظيم المتطرف خوض حرب استنزاف ضد الجيش السوري والمقاتلين الموالين له من جهة والقوات الكردية من جهة ثانية.
وينطلق التنظيم في هجماته على قوات النظام تحديداً، من نقاط تحصّنه في منطقة البادية، رغم الغارات الروسية التي تستهدف مواقعه بين الحين والآخر دعماً للقوات الحكومية.
وفي نهاية الشهر الماضي، تبنّى التنظيم هجوماً على حافلة في دير الزور، أودى بحياة 39 عنصراً على الأقل من قوّات النظام، بينهم ثمانية ضباط.

تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

تعليق