تفاقم أزمتي المحروقات والخبز في العاصمة السورية | Palmyra Monitor

ديسمبر 04, 2020

تفاقم أزمتي المحروقات والخبز في العاصمة السورية

تفاقم أزمتي المحروقات والخبز في العاصمة السورية

«الشرق الأوسط»

تفاقمت الأزمة الاقتصادية السورية في دمشق بالتزامن مع ختام مؤتمر اللاجئين السوري برعاية روسية بهدف إعادتهم إلى البلاد بعد سنوات من اللجوء إلى دول مجاورة وأجنبية، في وقت سجلت الليرة السورية انخفاضاً جديداً لقيمتها أمام العملات الأجنبية بسعر 2582 شراءً و2612 مبيعاً أمام الدولار الأميركي.
وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس بـ«استمرار الأزمة الخانقة والمتواصلة ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة النظام، والمتمثلة بصعوبة كبيرة يواجهها الأهالي في تأمين مادة الخبز، بسبب عجز سلطات النظام عن تأمين احتياجات الأفران للطحين المدعوم، بالإضافة إلى انهيار جديد سجلته الليرة السورية، وسط ارتفاع في أسعار الذهب». وقال: «مشاجرة جماعية وقعت عند أحد الأفران في مدينة صوران الخاضعة لسيطرة النظام شمال حماة، بسبب الازدحام الخانق على الأفران، وتسببت المشاجرة بسقوط جرحى، في وقت تشهد الأفران في محافظة اللاذقية، ازدحاماً خانقاً بسبب قلة مادة القمح المقدمة إليها».
وسجلت الليرة السورية انخفاضاً جديداً لقيمتها أمام العملات الأجنبية بسعر 2582 شراءً و2612 مبيعاً أمام الدولار الأميركي.
وأفادت مصادر «المرصد» بأن أفران «ابن العميد» المشهورة في منطقة ركن الدين بدمشق، أُغلقت بسبب انعدام مادة الطحين المقدمة إليها، تزامن ذلك مع ازدحام خانق تشهده الأفران ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري بسبب نقص كميات الطحين المقدمة للأفران.
وتعد «أفران ابن العميد» التي يبلغ عددها خمسة أفران ملاصقة لبعضها البعض، والواقعة في حي ركن الدين الملاصق لجبل قاسيون في دمشق، من أهم الأفران التي يقصدها سكان وأهالي العاصمة وريفها.
في غضون ذلك، أكد المؤتمر الدولي حول عودة اللاجئين السوريين في بيانه الختامي «الدعم الثابت لوحدة وسيادة واستقلال سوريا ووحدة أراضيها ومواجهة جميع المحاولات الرامية لتقويض سيادتها وسلامة أراضيها» و«مواصلة الحرب على الإرهاب حتى القضاء على جميع التنظيمات الإرهابية المدرجة على قائمة مجلس الأمن للكيانات الإرهابية» وأنه «لا حل عسكري للأزمة في سوريا، والحل سياسي يقوده وينفذه السوريون بأنفسهم»، إضافة إلى «رفض جميع العقوبات أحادية الجانب غير الشرعية وخاصة في ظل انتشار وباء كورونا وتقديم المساعدة على تيسير العودة الآمنة للاجئين السوريين وعلى المجتمع الدولي المساهمة في هذه العملية».
وعقد المؤتمر الأمس جلساته في ثاني أيامه، حيث عقد ممثلون عن الوزارات السورية مع ممثلين عن الجانب الروسي جلسات عدة ناقشوا خلالها العديد من المواضيع في مجالات التربية والتعليم العالي والبحث العلمي والصناعة والصحة والعدل والنظام الضريبي.
وعقد اجتماع عمل بين ممثلي وزارة الصحة وممثلي هيئة الرقابة الروسية وهيئة التعاون الروسية لبحث موضوع التعاون المتبادل ومناقشة توقيع مذكرة تفاهم في مجال مكافحة الأمراض المعدية، إضافة لمباحثات بين ممثلي وزارة الصحة وممثلي وزارة التجارة والصناعة في روسيا الاتحادية حول مذكرة تفاهم تتعلق بالتعاون في مجال تداول المستحضرات الدوائية والمعدات الطبية.
وجرى لقاء بين ممثلي وزارة التجارة والصناعة الروسية وشركة «سوفوكريم» ووزارة الزراعة والإصلاح الزراعي وتم خلاله مناقشة سبل تعزيز التعاون بين الجانبين وتطويره. وعقد اجتماع بين وزارة النفط والثروة المعدنية وممثلي وزارة الصناعة والتجارة الروسية وشركة «فيا إنفيست» الروسية.

تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

تعليق