إصابات فيروس كورونا تتخطى الـ 20 ألف في مختلف مناطق سوريا | Palmyra Monitor

ديسمبر 03, 2020

إصابات فيروس كورونا تتخطى الـ 20 ألف في مختلف مناطق سوريا

إصابات فيروس كورونا تتخطى الـ 20 ألف في مختلف مناطق سوريا

سجّلت مختلف المناطق السورية 478 إصابة بفيروس كورونا، وتم الكشف الكشف عن 36 وفاة هي الأعلى منذ تفشي الوباء، وتوزعت الإصابات بواقع 249 في الشمال السوري، و68 في مناطق سيطرة نظام الأسد و161 في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

وكشفت شبكة الإنذار المبكر والاستجابة في وحدة تنسيق الدعم عن تسجيل 249 إصابة جديدة بفيروس كورونا في المناطق المحررة شمال سوريا.

وبذلك يرتفع عدد الإصابات الكلي إلى 8388 حالة، كما وتم تسجيل 59 حالة شفاء جديدة في مناطق حلب وإدلب، ليصبح عدد حالات الشفاء الكلي 3099 حالة، وأشارت الشبكة إلى أنها صنفت 27 وفاة من الوفيات السابقة كوفيات مرتبطة بمرض بالوباء ليكون العدد الكلي 69 حالة وفاة.

وأكدت الشبكة، أن عدد الحالات التي تم اختبارها أمس 665، ليصبح إجمالي الحالات التي تم اختبارها حتى أمس 33,378 والتي أظهرت العدد المعلن من الإصابات في الشمال السوري.

فيما سجّلت هيئة الصحة التابعة للإدارة الذاتية اليوم الإثنين 161 إصابة بوباء “كورونا”، فيما تغيب عن مناطقها الإجراءات الاحترازية والوقائية من الوباء مع بقاء التنقل مع مناطق نظام الأسد، برغم تسجيلها لإصابات ووفيات بشكل متكرر.

وبذلك ارتفع عدد الإصابات في مناطق قوات سوريا الديمقراطية، إلى 5,645 حالة بمناطق شمال شرق سوريا، ورفعت حصيلة الوفيات لـ 143 بعد تسجيل 5 وفيات وبلغت حصيلة المتعافين 814 حالة بعد تسجيل 16 حالة شفاء جديدة.

بينما أعلنت وزارة الصحة التابعة لنظام الأسد مساء أمس عن تسجيل 68 إصابة جديدة بفايروس كورونا، إلى جانب تسجيل 4 حالات وفاة جديدة، وبحسب بيان الوزارة فإنّ عدد الإصابات المسجلة وصل إلى 6,215 فيما بات عدد الوفيات 317 حالة، وبلغ عدد المتعافين 2,357 بعد تسجيل 55 حالات شفاء لحالات سابقة.

يشار إلى أنّ حصيلة الإصابات المعلنة في كافة المناطق السورية 20,248 إصابة و529 وفاة أكثر من نصفها في مناطق سيطرة نظام الأسد، فيما شهدت مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية تصاعد بحصيلة كورونا مع انعدام الإجراءات الوقائية، فيما تتوالى التحذيرات الطبية حول مخاطر التسارع في تفشي الجائحة بمناطق شمال سوريا مع اكتظاظ المنطقة بالسكان.

وكالات

تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

تعليق