"الحرب في الرقة بين الزعم والواقع"..وما تبقى من المدينة | Palmyra Monitor

نوفمبر 26, 2020

“الحرب في الرقة بين الزعم والواقع”..وما تبقى من المدينة

“الحرب في الرقة بين الزعم والواقع”..وما تبقى من المدينة

صور التقطت بتقنية 360 درجة، ومقاطع فيديو وقصص شخصية وصور بالأقمار الصناعية وخرائط لتوثيق حملة القصف التي أسفر عنها قتل وإصابة آلاف المدنيين، هي أبرز المعلومات التي تتيحها منظمة العفو الدولية “آمنستي” عن معركة الرقة التي أدت الى تدمير معظم المدينة في صيف 2017.

فقد أعلنت منظمة العفو الدولية (آمنستي)، إطلاق موقع يوثق العملية العسكرية للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في محافظة الرقة. ويحمل الموقع اسم “الحرب في الرقة بين الزعم والواقع”، وهو موقع تفاعلي يوثق العملية العسكرية للتحالف ضد تنظيم “داعش”، بحسب الصفحة الرسمية للمنظمة. ويأتي إطلاق الموقع قبل حلول الذكرى الثالثة لانتهاء الهجوم العسكري على الرقة في 17 من نوفمبر/تشرين الثاني 2017. واعتمد الموقع على أدلة جمعتها منظمة العفو الدولية في الرقة، ومعلومات متوافرة من مصادر متاحة بشكل علني جمعتها منظمة Airwars.

ويتوافر الموقع باللغة الإنجليزية raqqa.amnesty.org، ويسمح للزوار بالتعرف إلى التأثير المدمر لآلاف الضربات الجوية الأميركية والبريطانية والفرنسية، وعشرات الآلاف من الهجمات المدفعية الأميركية، على المدنيين العالقين في الرقة خلال الحرب. وقالت كبيرة مستشاري برنامج الاستجابة للأزمات في منظمة العفو الدولية، والمحققة الرئيسة في أحداث الرقة، دوناتيلا روفيرا: “من خلال إطلاق الموقع باللغة العربية الآن، نهدف إلى المساعدة في تقديم القصة إلى جمهور جديد من حقه معرفة الحقيقية”.

يُذكر أن الدمار الكلي أو الجزئي المقدّر في مدينة الرقة يناهز نسبة 80%، بينما الدمار الكلي أو الجزئي في المنطقة الممتدة بين هجين والباغوز في ريف دير الزور بلغ نسبة 70%.

المصدر: وكالات

تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

تعليق