25 مليون إصابة «كورونا» عالمياً... وبوادر عزل جديد أوروبياً | Palmyra Monitor

ديسمبر 01, 2020

25 مليون إصابة «كورونا» عالمياً… وبوادر عزل جديد أوروبياً

25 مليون إصابة «كورونا» عالمياً… وبوادر عزل جديد أوروبياً

تجاوز إجمالي إصابات «كورونا» حول العالم حاجز 25 مليون حالة والوفيات 840 ألفاً، بعد أكثر من 8 أشهر على رصد أول إصابة مؤكدة في ووهان الصينية. وبينما تستعد هذه المدينة، التي تعد منشأ «كوفيد – 19»، لاستئناف التعليم في المدارس، بعد غدٍ (الثلاثاء)، يواجه الملايين في أوروبا سيناريو عزل جديد بعد قفزة مقلقة في الإصابات، فيما لا تزال تعاني الأميركتان للسيطرة على الوباء، وتسجل الهند أسوأ حصيلة إصابات يومية في العالم.
ورغم تحذيرات سياسيين أوروبيين من خطر موجة «كورونا» الثانية في فصلي الخريف والشتاء، فإن الآلاف شاركوا في مظاهرات ببرلين وباريس ولندن للاحتجاج ضد «قيود الوباء»، والتشكيك في حقيقة خطورته.
وفي مقابل ارتفاع الإصابات وتسارعها في بعض مناطق العالم، تشير بيانات تجمعها منظمة الصحة العالمية إلى تضاؤل الشحنة الفيروسية للوباء وتراجع خطورته مقارنةً بالأشهر الأولى من التفشي. وإذ تشير المنظمة إلى أن الانخفاض الملحوظ في نسبة الوفيات مردّه إلى أسباب عدة، منها تطور العلاج وتحسن جهوزية المستشفيات وتدني المتوسط العمري للمصابين، فإنها تشدد على ضرورة الانضباط في السلوك العام والتقيد بتدابير الوقاية خلال فترة التعايش مع الفيروس التي قد تمتد حتى أواسط العام المقبل.
شهدت ثلاث عواصم أوروبية، أمس، احتجاجات متفاوتة الحجم ضد قيود وتدابير مكافحة وباء «كورونا». واجتمع العشرات في ساحة الطرف الأغر بلندن للتعبير عن غضبهم من الإجراءات الاحترازية، وحمل كثير منهم لافتات تشكك في وجود فيروس «كوفيد – 19»، وأخرى تستهين بمستوى خطورته. وفي باريس، تظاهر بين 200 إلى 300 شخص ضد إلزامية ارتداء الكمامات في العاصمة الفرنسية التي تشهد ارتفاعا مقلقا في الإصابات الجديدة. أما المظاهرة الكبرى، فشهدتها برلين بعد يوم واحد من تحذير المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من خطر تمدد الفيروس.
وفرّقت شرطة برلين، أمس، المظاهرة التي شارك فيها معارضو وضع الكمامات والقيود المتخذة لاحتواء تفشي «كوفيد – 19»، وذلك لعدم احترام المشاركين الذين بلغ عددهم نحو 18 ألفاً التدابير الوقائية. وقالت الشرطة إن «التباعد الأدنى غير محترم (…) رغم الطلبات المتكررة» من جانب قوات حفظ النظام، مضيفة: «لذلك، ليس هناك احتمال آخر سوى تفريق التجمع».
وبعد الإعلان عن تفريقها بعد ظهر أمس، بقي المتظاهرون الذين جلس كثر منهم على الطريق، في المكان وهتفوا «مقاومة!» و«نحن الشعب!»، وهو شعار يستخدمه اليمين المتطرف، كما أدوا النشيد الوطني الألماني، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.
والحدث هو الثاني خلال شهر، ويُنظم تحت عنوان «مهرجان الحرية والسلام» ويجمع أشخاصاً يصفون أنفسهم بأنهم «مفكرون أحرار»، ومن النشطاء ومعارضي حملات التلقيح ضد الوباء، ومن يؤمنون بنظرية المؤامرة أو حتى المتعاطفين مع اليمين المتطرف. ويتجمع حشد متنوع جدا من جميع الفئات العمرية، يضم في صفوفه عائلات بأكملها مع أطفال. ورُفعت أعلام السلام وألمانيا، وهتف المتظاهرون مرات عدة «ميركل يجب أن ترحل!»، وهو شعار حزب «البديل من أجل ألمانيا» اليميني المتطرف.
وقال شتيفان (43 عاماً) وهو من سكان برلين كان يرتدي قميصاً كُتب عليه: «التفكير يساعد!»، لوكالة الصحافة الفرنسية: «أنا لست متعاطفاً مع اليمين المتطرف، أنا هنا للدفاع عن حرياتنا الأساسية».
وجمعت مظاهرة سابقة مماثلة نحو عشرين ألف شخص في الأول من أغسطس (آب)، معظمهم ينتمون إلى اليمين المتطرف. لكن الشرطة فرقتها أيضاً لأن المتظاهرين لم يحترموا التباعد. وكانت بلدية العاصمة الألمانية قد منعت تنظيم المظاهرة الأربعاء «لأسباب تتعلق بالصحة العامة»، لأنه من المستحيل في نظرها فرض مسافات لا تقل عن متر ونصف متر بين المتظاهرين.
لكن المحكمة الإدارية حكمت لصالح المنظمين الجمعة، معتبرة أن «وجود خطر مباشر على الأمن العام» ليس حجة مقبولة استباقياً، واشترطت على المنظمين التأكد من احترام الحد الأدنى للمسافة بين المتظاهرين. لكن وضع الكمامة لم يكن إلزامياً. ويأتي التجمع الجديد على خلفية تنامي استياء الرأي العام الألماني من القيود المرتبطة بالوباء.
ويعارض أنصار الحركة «ديكتاتورية» الإجراءات المتصلة باحتواء فيروس كورونا المستجد، والتي يعتقدون أنها عقبة أمام حريتهم، وهي شعارات تكررت عبر الضفة الأخرى من المحيط الأطلسي. ويطالبون بإسقاط حكومة أنجيلا ميركل وإجراء انتخابات جديدة في أكتوبر (تشرين الأول)، قبل عام من الموعد المحدد.
ومنذ أسابيع، تواجه ألمانيا، مثل العديد من الدول الأوروبية، انتشارا جديدا للوباء مع تسجيل ما معدله 1500 إصابة جديدة يومياً. وقالت ميركل الجمعة إنها تتوقع أن يطرح انتشار الوباء صعوبات أكبر في الأشهر المقبلة. والتدهور المسجل في الأيام الأخيرة والذي يُعزى جزئياً إلى عودة الناس من الإجازة، دفع السلطات إلى فرض قيود جديدة مثل الحد من التجمعات الخاصة أو فرض غرامات لعدم التزام وضع الكمامة حيث ينبغي.

المصدر: الشرق الأوسط

 

تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

تعليق