20 قتيلاً من قوات النظام وتنظيم «الدولة» في معارك عنيفة في بادية دير الزور | Palmyra Monitor

نوفمبر 28, 2020

20 قتيلاً من قوات النظام وتنظيم «الدولة» في معارك عنيفة في بادية دير الزور

20 قتيلاً من قوات النظام وتنظيم «الدولة» في معارك عنيفة في بادية دير الزور

القدس العربي: تتواصل اجتماعات اللجنة الدستورية السورية في جنيف، حيث لم تتمخض حتى الآن عن أيّة نتائج إيجابية تذكر، وذلك أسوة بكل المسارات السياسية ذات الصلة، سواء في جنيف أو أستانة أو سوتشي، إذ يعود تعثر أعمال اللجنة حسب مصادر مسؤولة من جنيف لـ«القدس العربي» إلى «مواصلة النظام السوري سياسته الرامية إلى تعطيل الأعمال وتمرير الوقت وإفراغ الجلسات من مضمونها» وهو ما برز في وصف رئيس وفد النظام السوري أحمد الكزبري لاجتماعات لجنة مناقشة الدستور مع المبعوث الأمريكي جيمس جيفري، بالتدخل الخارجي في عمل اللجنة، التي تنهي أعمالها اليوم بجلسة ختامية.
وفي السياق، بحث المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، مع المبعوث الخاص إلى سوريا جيمس جيفري، الأزمة السورية والقضايا الإقليمية .

 

وذكر مراسل الأناضول أن قالن التقى جيفري والوفد المرافق له، الجمعة، في قصر»مابين» في إسطنبول، وتناول الجانبان الأزمة السورية وعلى رأسها الوضع الراهن في إدلب (شمال غرب) والعملية السياسية وأعمال اللجنة الدستورية ومكافحة الإرهاب واللاجئون، والقضايا الإقليمية والعلاقات الثنائية.
وجرى خلال اللقاء التأكيد على تصميم تركيا بشأن الحفاظ على منطقة «خفض التصعيد» في إدلب على الرغم من عدوان النظام السوري وانتهاكاته لوقف إطلاق النار. وتم الاتفاق في الاجتماع على ضرورة تكثيف الجهود المشتركة لتسريع عمل اللجنة الدستورية.

 

من جهتها اعتبرت وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاغون» روسيا مسؤولة عن إصابة 4 جنود أمريكيين في حادث تصادم قواتها مع القوات الأمريكية في منطقة المالكية/ ديريك شرق الحسكة في سوريا.

 

وقال غونثان هوفمان، متحدث وزارة الدفاع الأمريكية، إن «روسيا في هذا الحادث انتهكت قواعد الاشتباك، وأصابت عناصر الجيش الأمريكي بتصرفاتها الاستفزازية المتعمدة».

 

وتابع قائلاً «ولقد أبلغنا الروس أن تحركاتهم خطيرة ولا يمكن القبول بها بأي حال من الأحوالـ« مشددًا على أن عناصر القوات الامريكية «يحتفظون بحق الدفاع عن أنفسهم» في أي موقف يعرض سلامتهم للخطر.

 

ميدانياً، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان تواصل الاشتباكات بوتيرة عنيفة، بين تنظيم «الدولة» (داعش) من جهة، وقوات النظام والميليشيات الموالية لها من طرف آخر، على محاور في ريف دير الزور الغربي ضمن البادية السورية، وسط استمرار المواجهات بين الجانبين.

 

ووثق المرصد السوري خسائر بشرية جراء القصف والاشتباكات المتواصلة منذ يومين، حيث قتل 14 عنصراً من قوات النظام وميليشيا الدفاع الوطني، بينهم قائد قطاع الريف الغربي، بالإضافة لمقتل 5 عناصر من التنظيم المتشدد.

 

وكان المرصد السوري أشار إلى أن منطقة الاشتباكات شهدت فقدان الاتصال بمجموعة تابعة لـ «الدفاع الوطني» بينهم قيادي، ولم يعرف مصيرهم حتى اللحظة. وبذلك بلغت حصيلة الخسائر البشرية خلال الفترة الممتدة من 24 مارس/آذار الفائت من عام 2019، وحتى يومنا هذا 689 قتيلاً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، من بينهم اثنان من الروس على الأقل، بالإضافة لـ140 من الميليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية.

تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

تعليق