أزمة «كورونا» السرية في سوريا: تفشٍ هائل وخوف من النظام | Palmyra Monitor

نوفمبر 27, 2020

أزمة «كورونا» السرية في سوريا: تفشٍ هائل وخوف من النظام

أزمة «كورونا» السرية في سوريا: تفشٍ هائل وخوف من النظام

يشاع منذ فترة طويلة أن سوريا، التي أُجبرت على التعامل مع الحرب والعقوبات والأزمة الاقتصادية، تعاني من تفشٍ كبير لفيروس كورونا لن يعترف به النظام.
وأكدت مجلة «فورين بوليسي» الآن، أن تفشي المرض هائل وحقيقي، وأن دوافع النظام في إنكاره أكثر تعقيداً مما تبدو عليه.
وفي 20 يوليو (تموز)، زار أنس عبد الله (وهو اسم مستعار للرجل) مستشفى المجتهد بدمشق وهو يعاني من الحمى ومرض شديد. في غضون 12 ساعة، توفي ودُفن بعد فترة وجيزة في مقبرة «نجها» في الصحراء بضواحي العاصمة.
وتشتهر مدينة نجها بأنها المكان الذي دفن فيه النظام، حسبما يُزعم، بعض مئات الآلاف من ضحايا السجون سيئة السمعة. ومع ذلك، تكشف صور الأقمار الصناعية الأخيرة وصور منتشرة على الإنترنت، أن نجها قد تحولت الآن إلى المثوى الأخير للسوريين الذين لقوا حتفهم بسبب فيروس كورونا. وأخبر الأطباء أسرة عبد الله، أنه مصاب بـ«كورونا»، وأكد مسؤولو الدولة دفنه في نجها. ومع ذلك، ذكرت شهادة الوفاة ،أن الالتهاب الرئوي هو السبب؛ مما ترك الأسرة في حيرة من أمرها.
وغالباً ما كان والد عبد الله، وهو رجل دين متمرد دعم الانتفاضة ضد رئيس النظام السوري بشار الأسد، يطارد من قبل أجهزة مخابرات الدولة وهرب إلى الخارج خوفاً من الاضطهاد. ومع ذلك، وافق عبد الله على القاعدة غير المعلنة ولكن المطبقة بوحشية والتي تقضي بتحدي عشيرة الأسد على مسؤوليتك وبقائك في البلاد. ولم يكن مستهدفاً من قبل النظام، لكنه قُتل بسببه رغم ذلك. وتوفي بينما كان يلهث بحثاً عن الهواء دون جهاز تنفس في مستشفى كبير بدمشق المفترض أنه مجهز للتعامل مع مرضى فيروس كورونا.
وتحدث شقيقه إلى «فورين بوليسي» شريطة عدم الكشف عن هويته. وقال «في البداية، أعطاه الأطباء جهاز تنفس، لكنهم أخذوه فيما بعد لإنعاش شخص آخر… هذا ما أدى إلى وفاته. لا نعرف ما إذا كان قد طُلب من الأطباء إخفاء السبب الحقيقي حتى تتمكن الحكومة من خفض الأرقام، لكن الأمر كله محير للغاية. لكن لا يمكنني قول المزيد – أنت تعرف وضعنا هنا».

اقرأ أيضاً: سوريا تواجه كارثة كورونا غير مسبوقة والحكومة تنشر أرقاما غير صحيحة

ووفقاً للنظام السوري، ثبتت إصابة ما يزيد قليلاً على 2300 شخص بـ«كورونا»، وتوفي أقل من مائة بسبب الفيروس. وقال أكثر من عشرة سوريين، إن هذه ليست حتى جزءاً بسيطاً من إجمالي الحالات، بمن فيهم أولئك الذين اشتبهوا في وفاة أفراد عائلاتهم بسبب فيروس كورونا، وآخرون عدة كانوا خائفين للغاية من الإبلاغ عن إصابتهم، وعاملون في مجال الصحة الذين اشتكوا من غياب تتبع المخالطين ونقص حاد في معدات السلامة الأساسية اللازمة لإنقاذ أنفسهم ومرضاهم.
وثبتت إصابة ستة على الأقل من كبار رجال الدين في دمشق، وثلاثة إعلاميين، وقاضيين، وأعضاء عدة في اللجنة الدستورية السورية. وفي دليل آخر على الانتشار غير المنضبط للفيروس، أغلق الأردن معبره الحدودي الشمالي، على بعد نحو 70 ميلاً من دمشق، بعد أن سجل ارتفاعاً حاداً في الإصابات القادمة عبر سوريا.
وقاد الحديث مع شقيق عبد الله مجلة «فورين بوليسي» إلى تتبع عشرات آخرين في الحجر الصحي في حي واحد فقط في دمشق، وهو الميدان، حيث يعيش عبد الله. وزعم هؤلاء أنهم يعرفون مئات الأشخاص الآخرين الذين يخضعون للعزل أيضاً، وأن ابن شقيق عبد الله وجاره كليهما لا يعانيان من أعراض، لكنهما فضلا الحجر الصحي في المنزل وتجنب المستشفيات التي تديرها الدولة قدر الإمكان. وقال ابن أخيه «أخشى الذهاب إلى مركز الحجر الصحي… أنا خائف من النظام».
وأضاف الجار، أن «مراكز الحجر الصحي مثل المعتقلات، حيث يُعذب المدنيون ويُتركون ليموتوا». وعكست تعليقاتهم خوفاً عميقاً من النظام في أذهان الكثير من السوريين الذين تعرضوا، لفترة طويلة للقمع، واعتقلوا وألقوا في زنازين لأدنى شك في التآمر ضد النظام.
وأحد أسباب انخفاض أرقام الإصابات بـ«كورونا» في سوريا هو عدم الإبلاغ من قبل المصابين. ويقول الكثيرون إنهم يريدون تجنب ملاحظتهم من قبل السلطات بسبب آرائهم السياسية، أو يخشون أن يُتركوا ليموتوا في مراكز الرعاية الصحية. لكن العائق الأكبر في العثور على العدد الفعلي هو الرفض المنهجي للنظام لمواجهة المشكلة.
كما قال مصدران لصحيفة «فورين بوليسي»، إن المنطقة المحيطة بدمشق مليئة بأفراد من «الحرس الثوري الإيراني» ومقاتلين من حليفه اللبناني «حزب الله». وادعى بسام بربندي، الدبلوماسي السوري السابق، أن الفيروس شق طريقه إلى سوريا عبر زوار إيرانيين. وقال «لقد انتقل المركز الآن من إيران إلى سوريا». في حين فرض نظام دمشق إجراءات الإغلاق المبكر في مارس (آذار)، تم رفعها بسرعة بسبب الضائقة الاقتصادية. ويبدو أن إبقاء الأرقام الرسمية منخفضة هو محاولة من قبل النظام لإنقاذ سمعته بين الموالين دون تعريض العلاقات مع رعاته الإيرانيين للخطر. وأضاف برابندي، أن «حالات الإصابة بفيروس كورونا تؤثر على شرعية النظام».
وتابع «سيقول الموالون له: لا يمكنك توفير الطعام، لا يمكنك توفير الكهرباء، ونحن الآن نموت بسبب الفيروس… لهذا السبب يحافظ النظام على انخفاض الأعداد، لإعطاء الانطباع بأن كل شيء تحت السيطرة».
وبينما لم يكن نظام الأسد معروفاً باهتمامه بالسوريين العاديين، يبدو الآن أنه يدير ظهره حتى للموالين له. ويخشى الكثير من السوريين من تبني مناعة القطيع كسياسة رسمية غير معلنة.

المصدر: الشرق الأوسط

تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

تعليق