«الصحة العالمية»: لا لقاح استوفى الشروط بعد... ونتعامل مع «الروسي» بحذر | Palmyra Monitor

نوفمبر 27, 2020

«الصحة العالمية»: لا لقاح استوفى الشروط بعد… ونتعامل مع «الروسي» بحذر

«الصحة العالمية»: لا لقاح استوفى الشروط بعد… ونتعامل مع «الروسي» بحذر

قالت رنا الحجة، مديرة إدارة البرامج الصحية بمنظمة الصحة العالمية، إنه لا يوجد أي لقاح لمرض «كوفيد 19» استوفى شروط منظمة الصحة العالمية حتى الآن. وخلال مؤتمر صحافي افتراضي، نظمه إقليم شرق المتوسط بالمنظمة، أمس، شددت الحجة على أن شروط المنظمة هي خضوع اللقاح لـ3 مراحل من التجارب السريرية تختبر الأمان والتأثير والفاعلية، وهو ما لم يتحقق في اللقاح الروسي الذي لم ينتهِ من المرحلة الثالثة. وأضافت: «لهذا السبب، فإننا نتعامل مع اللقاح الروسي بحذر، وطلبنا من السلطات الصحية الروسية تزويدنا بالمعلومات اللازمة عنه».
وحتى الآن، يوجد نحو 130 لقاحاً قيد التطوير، 9 منهم فقط في المرحلة الثانية والثالثة من التجارب السريرية، وحتى يجتازوا هذه المراحل بنجاح، ويتم الإعلان عن نتائجها في الدوريات العلمية، وتخضع لنقاش علمي بين المتخصصين، فلا تزال قائمة المنظمة تخلو من أي لقاح معتمد حتى الآن، كما أكدت الحجة.
وبينما ينتظر العالم اعتماد لقاح لفيروس كورونا المستجد، المسبب لمرض «كوفيد 19» للسيطرة على هذا الوباء، أبدت الحجة استغرابها من الإحجام الملحوظ عن استخدام اللقاحات الأخرى وقت الجائحة. وقالت: «على سبيل المثال لاحظنا إحجام الآباء عن إعطاء اللقاح الثلاثي للأطفال، وهذا من شأنه أن يؤدي لخسارة التقدم الذي حدث خلال السنوات الماضية في مكافحة الأمراض التي يحصن اللقاح الأطفال ضد الإصابة بها».
وشددت أكثر من مرة خلال المؤتمر الصحافي على أن الانخفاض الذي يحدث في أعداد الإصابات ببعض الدول، يجب أن يدفعنا إلى «التفاؤل الحذر»، لأن الوباء لم ينتهِ بعد، مؤكدة ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية كارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي وممارسة التدابير الوقائية من اكتشاف الحالات وتتبع المخالطين. وقالت إن «الدول التي التزمت بالتدابير الوقائية هي التي تشهد حالياً انخفاضاً في أعداد الإصابات التي وصلت عالمياً إلى 21 مليون إصابة، واقتربت من مليوني إصابة في بلدان إقليم شرق المتوسط».
من جانبها، استغربت نادية طلب، المستشارة الإقليمية للتمنيع والأمراض التي يمكن توقيها باللقاحات بالمنظمة، من أخبار تنشر حول مدة الفاعلية التي تمنحها بعض اللقاحات. وقالت: «ما زالت كل اللقاحات في مرحلة الاختبارات، ولا نستطيع أن نجزم بأن لقاحاً ما فعال، ومدة هذه الفاعلية، إلا بانتهاء التجارب السريرية»، مضيفة: «نأمل أن يكون لدينا بنهاية العام الحالي لقاح تجاوز التجارب السريرية، واستوفى شروط المنظمة».
وأوضحت طلب أن مراجعة اللقاحات وفحصها تتم من خلال مبادرة «مرفق الوصول العالمي للقاح فعال ضد فيروس كورونا»، المعروفة بـ«كوفاكس»، التي تتبناها المنظمة مع جهات دولية أخرى، وأن هذه المبادرة ستساعد الدول الغنية والفقيرة على حد سواء في توفير اللقاحات عند تحقيقها لشروط الأمان والفاعلية والتأثير.
ومن خلال المبادرة، ستستفيد الدول الغنية من الأسعار المخفضة للقاحات التي يمكن أن توفرها المبادرة من خلال اتفاقها مع شركات إنتاج اللقاحات، لأن شراء المبادرة لكميات كبيرة يساعدها في الحصول على اللقاح بسعر مخفض، أما الدول الفقيرة فستستفيد من تواصل المبادرة مع الجهات المانحة لتوفير اللقاح لها. وتقول طلب: «حتى الآن، أعربت 80 دولة من ذوات الدخل المرتفع عن رغبتها في الحصول على اللقاح من خلال المبادرة، فيما وصل العدد حتى الآن إلى 92 دولة من الدول الفقيرة». ونوّهت طلب إلى أن المنظمة ستساعد كل دول العالم على حد سواء لتحصين 20 في المائة من مواطنيهم خلال المرحلة الأولى، التي تأمل المنظمة أن تكتمل بنهاية 2021. وقالت إن هذه النسبة تم تحديدها بناء على حجم الفئات الأكثر خطورة، وهم الفرق الصحية والعاملون بالقطاعات الخدمية والمسنون فوق 65 عاماً وأصحاب الأمراض المزمنة.
وشددت على أن توزيع اللقاح في المرحلة الأولى على هذه الفئات ليس شرطاً تضعه المنظمة يجب أن تلتزم به الدول التي ستستفيد من دعمها في توفير اللقاح، وقالت: «هذه توصية نضعها لتحجيم الوباء عالمياً، لكنها غير ملزمة للدول». وحول الخوف من حدوث تغيرات جينية بالفيروس تؤثر على جهود إنتاج اللقاح، قالت الدكتورة هدى لنجر، المستشارة الإقليمية للأدوية الأساسية والتكنولوجيا الصحية، إنه لم يحدث أي تغير جيني بالفيروس يؤثر على جهود إنتاج اللقاح. وحذّرت لنجر من خطورة التفكير في الفيروس، من منطلق أن 80 في المائة من المصابين تكون أعراضهم خفيفة ويمكن أن يشفوا بدون علاج، وقالت: «يجب أن نفكر أيضاً في حقيقة أن 20 في المائة تكون أعراضهم متوسطة وكبيرة، وأن 5 في المائة منهم سيحتاجون إلى أجهزة التنفس الصناعي».
ورغم ما ينشر من أبحاث ترجح فاعلية بلازما دم المتعافين من المرض كعلاج للمرض، قالت لنجر: «حتى الآن لا توجد أدلة علمية واضحة على فاعليتها»، مشيرة إلى أن الأمر يحتاج إلى مزيد من الدراسات.
واختتمت الحجة بالتأكيد على أن توفير لقاح «كوفيد 19» لكل دول العالم يحتاج لتعاون عالمي؛ حيث تشير تقديرات المنظمة الأولية إلى حاجتها إلى 100 مليار دولار لتوصيل اللقاح لكل دول العالم. وشددت على أن الدرس المستفاد من هذه الجائحة هو ضرورة اهتمام دول إقليم شرق المتوسط بدعم أبحاث اللقاحات ودعم القدرات التي تساعد على إنتاجها؛ حيث تعاني دول الإقليم من نقص واضح في هذا الصدد.

المصدر: الشرق الأوسط

تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

تعليق