أماكن وطقوس العبادة في تدمر القديمة Places Of Warship And Religion In Palmyra | Palmyra Monitor

ديسمبر 03, 2020

أماكن وطقوس العبادة في تدمر القديمة Places Of Warship And Religion In Palmyra

أماكن وطقوس العبادة في تدمر القديمة Places Of Warship And Religion In Palmyra

يعكس مجمع الأرباب في تدمر، أو مايعرف بمعبد جميع الألهة “البانثيون”، مجموع التيارات الفكرية والثقافية التي تركت تأثيرها على تلك الواحة.

يحمل الإله التدمري الأكبر بل (السيد) تأثيرات بابلية – أكادية قديمة، في حين يقابله بعلشمين الكنعاني ويظهر برفقة مساعديه من الآلهة الأخرى: يرحيبول (إله الشمس) وعجليبول (إله القمر). وعادة ما تظهر عشتار بتسمياتها العربية بمسمى الربة “اللات” والتي عبدت تحت هذا المسمى في أصقاع كبيرة من شبه الجزيرة العربية مع إله أخر من أصول بدوية والمسمى “شيع القوم” والذي يوصف بكونه الإله الذي لايشرب الخمر.

تبنى التدمريون أيضاً آلهة أخرى من المناطق المجاورة، بعضها رافدي كالإله “نبو” الذي كان يعدّ أمين سر الأرباب وإله الحكمة، والإله شمش والإله نرجال. كما أشارت النقوش على المذابح النذرية التي عثر عليها قرب نبع أفقا إلى اسم الإله الذي لايمكن تسميته، ووصفته بالرحمن الرحيم.

ابتكرالفنان التدمري المرادفات التصويرية الإيقونونية التي قاربت مابين آلهته وآلهة اليونان فماهى على سبيل المثال مابين الإلهة اللات وأثينا الإغريقية ومابين بل وزيوس الروماني في حين شاعت تصويرات عدد قليل من الآلهة الإغريقية التي حافظت على تسمياتها مثل هرقل وتيكه ونمسيس. في حين وقد تمت المقاربة في الأدواركمثل الآلهة بل وبعل شمين اللذين قابلهما زيوس في النصوص اليونانية

لم تشكل المعابد الرئيسية في المدينة صرحاً للإله الرئيسي وحسب وإنما لمجموعة أخرى من الآلهة الثانوية التي لم يكن لها معبدها الخاص. أما الطقوس الدينية فكانت تتضمن موسم الحج الأكبر الذي كان يحدث في الحادي عشر من نيسان إلى معبد بل بالإضافة إلى المواكب التأبينية والتي كانت تجري بصورة دورية وخاصة الولائم الطقسية التي كان يتم المشاركة فيها بدعوة خاصة كما تشهد على ذلك آلاف المسكوكات التي استخدمت في هذه المناسبات، وهي قطع من الطين المشوي أو المعدن تحمل رسماً للإله أو ما يرمزله.

Palmyrenes were original of Aramean descent; they bore Aramaic names and worshiped a variety of deities from Mesopotamia (Marduk and Ruda), Syria (Hadad, Baal, and Ishtar), Arabia (Allāt) and Greece (Athena).

Religious iconography in Palmyra, situated on a principal trading route in ancient Syria, often showed a hybrid of east and west:
Beelshamen (Baal Shamin), also known as Shamayim (or Sulayman) “lord of the heavens”, was a supreme deity and the sky god of pre-Islamic Palmyra in ancient Syria. His attributes are the eagle and the lightning bolt. The earliest known occurrence of the title Baal Shamin is in a treaty of the 14th century BC between Suppiluliumas I king of the Hittites and Niqmadu II, king of Ugarit. One might take this to be another name for Baal Hadad and again when the name appears in a Phoenician inscription by King Yeḥimilk of Byblos. But other texts make a distinction between the two.

The Belshamen of Palmyra, formed a triad with the lunar god Aglibol and the sun god Yarhibol or Malakbel (“Messenger, or, Angel of the Lord”).
Among the many significant findings dug out from the various temples came the Palmyrene tokens” (tesserae): The tokens (σύμβολα, tesserae / tessères) of Palmyra, are tiles with various shapes, made almost exclusively of clay, bearing embossed designs on both sides. Scholars have expressed the opinion that these objects played an important part in Palmyra’s religious festivals since they were used to access ceremonial meals or in distributions following certain sacrifices. They date between the 1st and 3rd c. AD and provide important information on the deities of Palmyra and Semitic religious history in general.

المصدر: متحف تدمر الافتراضي

تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

تعليق