محلّي تدمر يوزّع مادة المازوت لمهجري تدمر في مدينة الباب بريف حلب | Palmyra Monitor

نوفمبر 24, 2020

محلّي تدمر يوزّع مادة المازوت لمهجري تدمر في مدينة الباب بريف حلب

محلّي تدمر يوزّع مادة المازوت لمهجري تدمر في مدينة الباب بريف حلب

من توزيع مادة المازوت على مهجري تدمر في مدينة الباب
بالميرا مونيتور-مدينة الباب
أشرف مجلس تدمر المحلي على توزيع مادة المازوت لمهجري ونازحي تدمر في مدينة الباب بريف حلب الشرقي، وتم التوزيع لأكثر من 460 عائلة من مهجري المدينة.
وقال السيد “محمد جمعة” رئيس مجلس تدمر المحلي، بأنه تم وخلال يومين متتاليين، توزيع كمية 25 ليتر من مازوت التدفئة لكل عائلة من مجموع العائلات المذكورة والموثقة ضمن سجلات المجلس.
وأضاف: أن المشروع تم بدعم من إتحاد تنسيقيات الثورة السورية، حيث سعى المجلس بكل إمكانياته لتبيان الصورة الكاملة لمعاناة مهجري تدمر في منطقة الباب، الأمر الذي دعا الجهة الداعمة لأخذ تلك التفاصيل بعين الاعتبار والموافقة على دعم وتنفيذ المشروع.
وقال: الكمية المذكورة والتي تم توزيعها على الأهالي، تكفيهم كمادة تدفئة لمدة من 20 إلى 25 يوم كحد أقصى، وهذا ما تمكّنا من تحصيله من الجهة الداعمة التي نظرت بعين الرأفة والرحمة لحالة مهجري تدمر في المنطقة.
حيث تمت عملية التوزيع بناءً على احصائيات قام بها أعضاء المجلس في مدينة الباب، وتم الأخذ بعين الاعتبار، العائلات التي تحتاج لمساعدة قصوى وليس لها معيل أو مصدر دخل، نظراً للظروف السيئة التي يعانيها مهجري تدمر في المنطقة وفي معظم المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية، حيث لا تتوفر فرص عمل كافية للأهالي هناك، كما أن غالبية العائلات المتواجدة في الشمال السوري والنازحة والمهجرة من مناطق أخرى، تدفع تكاليف باهضة للعيش، كأجار البيت وغيره من المصاريف اليومية والشهرية.
يذكر أن مدينة الباب، يعيش فيها ما لا يقل عن 850 عائلة مهجرة من مدينة تدمر، وأغلبهم قدموا إليها مؤخراً من المناطق الشرقية في الرقة ودير الزور بعد الحرب الأخيرة على تنظيم داعش، وأغلبهم ليس لديه الدخل الكافي ليعيش منه، وعدد كبير منهم تحت خط الصفر من الناحية المادية والمعيشية.

تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

تعليق