معركة الرقة تشكل تحدياً جديداً وصعباً للمنظمات الإنسانية | Palmyra Monitor

نوفمبر 26, 2020

معركة الرقة تشكل تحدياً جديداً وصعباً للمنظمات الإنسانية

معركة الرقة تشكل تحدياً جديداً وصعباً للمنظمات الإنسانية

بالميرا مونيتور-وكالات
تواجه المنظمات الإنسانية عقبات عدة أمام قدرتها على الاستجابة لآخر الأزمات الإنسانية في النزاع
السوري، والناتجة عن تصاعد حدة المعارك الهادفة لطرد تنظيم داعش من الرقة، معقله الأبرز في سوريا.
وفّر عشرات آلاف المدنيين من مدينة الرقة ومناطق أخرى في المحافظة الشمالية منذ بدأت قوات سوريا
الديمقراطية في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي حملة «غضب الفرات» ضد الإرهابيين، بدعم من التحالف
الدولي بقيادة واشنطن.
يتوقع أن تشهد مدينة الرقة موجات نزوح جديدة بعد دخول قوات سوريا الديمقراطية إليها الأسبوع
الماضي.
ويعد إيصال المساعدات الإنسانية إلى الرقة أمرا غاية الصعوبة كونها توجد في منطقة شبه صحراوية
معزولة، كما لا يدخل عبر الحدود التركية والعراقية المغلقة في معظم الوقت سوى جزء بسيط جدا
من الدعم.
وتقول منسقة الطوارئ في منظمة أطباء بلا حدود، بوك ليندرز، لوكالة الصحافة الفرنسية: «هناك إمدادات، إلا أنها لا تزال محدودة جدا فيما حاجات السكان كبيرة جدا».
وتغلق تركيا المعابر الحدودية بينها وبين مناطق سيطرة الأكراد في شمال سوريا، خصوصا أنها تعتبر
وحدات حماية الشعب الكردية، العمود الفقري لقوات سوريا الديمقراطية، منظمة «إرهابية».
أما المعبر مع العراق الذي يبعد 300 كيلومتر شمال شرقي الرقة، فلا يزال مفتوحاً، إلا أن الحركة عليه بطيئة وفق ما يقول مسؤولون محليون.
تعمد الأمم المتحدة بين الحين والآخر إلى إيصال المساعدات جوا من دمشق إلى القامشلي شمال شرقي
الرقة في عملية «معقدة ومكلفة».
إلا أن هذا الأمر يبقى غير كا ٍف لتأمين احتياجات السكان، وفق ما يقول المتحدث الإقليمي لمكتب الأمم
المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية دايفيد سوانسون.
وتأمل الأمم المتحدة حاليا بنقل المساعدات الإنسانية من حلب (شمال) إلى القامشلي، لتقطع بذلك مسافة تبلغ أكثر من 400 كيلومتر، لكنها لا تزال بحاجة إلى اختبار سلامة الطريق، بحسب سوانسون.
وكان يعيش في مدينة الرقة التي استولى عليها الإرهابيون عام 2014 ،نحو 300 ألف مدني، بينهم 80 ألف نازح من مناطق سوريا أخرى. إلا أن عشرات الآلاف فروا خلال الأشهر الأخيرة من المدينة ومناطق أخرى في المحافظة على وقع تقدم قوات سوريا الديمقراطية التي طردت الإرهابيين من مناطق واسعة في ريف الرقة الشمالي والغربي والشرقي قبل أن تدخل المدينة الأسبوع الماضي.
وتق ّدر الأمم المتحدة أن أكثر من 169 ألف شخص نزحوا في محافظة الرقة في شهري أبريل (نيسان)، ومايو (أيار). ويعيش الآلاف حاليا في مخيمات مكتظة لا تتوفر فيها المواد الأساسية.

وفي مخيم في بلدة عين عيسى، 50 كيلومترا شمال الرقة، يقول نازحون جدد أنهم ينامون على الأرض في
العراء من دون فراش أو حتى خيم فوق رؤوسهم.
ويوضح مدير المخيم جلال عياف للصحافة الفرنسية: «يعيش حاليا أكثر من 25 ألف شخص في مخيم عين
عيسى الذي أنشئ ليستقبل عشرة آلاف شخص فقط».
ويضيف: «توفر المنظمات الإنسانية الدعم ولكنه غير كاف للإعداد التي تصل إلى المخيم».
يستقبل مخيم عين عيسى يوميا، بحسب ليندرز من «أطباء بلا حدود»، مجموعات تصل إلى 800 شخص.
واختار آخرون النوم على جوانب الطرق وتحت الأشجار في مناطق واقعة شمال المدينة.
ويشرح بول دونيهي من «لجنة الإنقاذ الدولية» أن «الوضع الأمني غير المستقر بشكل كبير» يعد مصدر قلق آخر للمنظمات الإنسانية في المنطقة.
ويوضح: «هناك الكثير من الألغام والعبوات الناسفة، فضلاً عن مخاطر أن يشن تنظيم داعش هجمات»،
مشيرا إلى «تقارير حول مقتل مدنيين فارين جراء غارات التحالف الدولي».
يعتقد على حد قوله أن «أكثر من نصف سكان الرقة قد يفرون من المدينة في نهاية المطاف، ولكن يبقى
هؤلاء عرضة للألغام وقناصة تنظيم داعش وللغارات الجوية».
نازحون مدنيون من الرقة في مخيم عين عيسى
مشكلات صحية
ويعاني المدنيون الفارون في المخيمات من مشكلات صحية كثيرة بدءا من النقص في السوائل وصولا إلى أمراض مزمنة لا تتوفر القدرة على علاجها.
تتوقع المنظمات الإنسانية ارتفاعا أيضاً في أعداد الجرحى بين الفارين مع تصاعد حدة المعارك في المدينة
وتعمل «أطباء بلا حدود» على إنشاء مراكز طبية قرب خطوط الجبهة لإنقاذ الجرحى قبل نقلهم إلى أقرب
مستشفى.
وتقول ليندرز: «توجد ألغام في المستشفيات (في مناطق تمت استعادتها من داعش) ومن الصعب جدا
إعادة العمل بها قبل إزالة الألغام (…) هذا أمر قد يشكل تحديا كبيرا».
أما أكثر الأمور صعوبة فهو قدرة المنظمات الإنسانية أصلا على الوصول إلى من هم بحاجة إلى مساعدات.
ويوضح دونهي: «ينتهي الأمر بالكثير من الأشخاص الفارين في مناطق قريبة جدا من جبهات القتال»
يصعب على المنظمات الإنسانية الوصول إليها.
ولا يتمكن الكثيرون أصلا من مغادرة مدينة الرقة كون داعش الإرهابي يستخدم العنف والتهديدات
والاعتقال لمنعهم من الفرار.
يخاطر الفارون أصلا بالمرور في مناطق اشتباك أو في حقول ألغام أو حتى أن يتم استهدافهم بالخطأ ظنا
من طائرات التحالف أنهم عناصر في التنظيم المتطرف.
وحذرت «أطباء بلا حدود» الأسبوع الماضي من أن المدنيين يجدون أنفسهم أمام «خيارين مميتين».

وجاء في تقرير للمنظمة: «على الأهالي أن يتخذوا قرارا مستحيلا: إما أن يبقوا في الرقة ويعرضوا أطفالهم
للعنف والضربات الجوية الُمتزايدة، أو أن يخرجوا بهم عبر خطوط المواجهة الأمامية، مع علمهم بأنهم
سيضطرون إلى عبور حقول الألغام وأنه من الُممكن أن يجدوا أنفسهم في مرمى نيران الاشتباكات».

تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

تعليق