ضربات موجعة يتلقاها النظام وحلفائه من أطراف متعددة في البادية السورية | Palmyra Monitor

ديسمبر 02, 2020

ضربات موجعة يتلقاها النظام وحلفائه من أطراف متعددة في البادية السورية

ضربات موجعة يتلقاها النظام وحلفائه من أطراف متعددة في البادية السورية

بالميرا مونيتور
بعد #استهداف البحرية الأمريكية، #مطار الشعيرات العسكري شرق حمص، في مطلع شهر نيسان المنصرم، الضربة التي أدّت إلى دمار هائل بالمطار وتجهيزاته، والتي اعتبرتها سلطات النظام، وكالعادة، اعتداء سافر على سورية، عاد طيران التحالف الدولي التي تقوده الولايات المتحدة، ليستهدف رتلاً عسكرياً للنظام السوري وحلفائه في البادية السورية.
إلا أن شهود عيان ووسائل إعلامية إيرانية، أكّدت بأن ذلك الرتل عائد لمليشيات إيرانية شيعية، ولا علاقة لها بالجيش السوري أو كتائبه، وأدّت تلك الضربة، لخسائر فادحة ضمن تلك الميليشيات، نتيجة استهدافها الدقيق، وتمت الضربة بذريعة تعدّي تلك الميليشيات على منطقة نفوذ أمريكية أو تقع تحت حماية التحالف الدولي.
وتتوالى الضربات ومن عدة أطراف على الجيش السوري والميليشيات المساندة لها، وبالأخص الميليشيات الإيرانية والعراقية، فالاستهدافات الإسرائيلية المتكررة لمواقع تخضع لسيطرة “حزب الله” في القلمون الغربي وريف دمشق من جهة، إلى استهدافات التحالف الدولي، أو حتى الاستهدافات الروسية عن طريق الخطأ كما يعلن من جهة أخرى.
كما تستمر الاستنزافات البشرية والعسكرية، التي يكبّدها تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” للنظام وميليشياته خلال فترات متفاوتة، في ريفي حمص وحماة الشرقيين،
إلا أن الضربة الأخيرة بالقرب من “معبر التنف” الحدودي، والتي استهدفت ميليشيات إيرانية، لاقت صدى إعلامي كبير وردود فعل غاضبة في وسائل الإعلام المحلية والعالمية، وخصوصاً الإعلام التابع لتلك الميليشيات، وتوعدت تلك الميليشيات، الولايات المتحدة، بالرد على ذلك الاستهداف ومتابعة التقدم بإتجاه المعبر، لمنع فصائل المعارضة السورية من تحقيق مكاسب في تلك المنطقة.
حيث تسعى فصائل المعارضة، لتوسيع نطاق سيطرتها في #عمق البادية السورية، والانطلاق بإتجاه مناطق ريف ديرالزور الشرقي، لتحريرها من قبضة تنظيم الدولة، كما أعلنوا في وقت سابق.
اقرأ أيضاً … معارك البادية، سباق السيطرة على الحدود السورية، الأردنية، العراقية

 

ويسعى النظام وحلفائه، #للسيطرة على دير الزور أيضاً، لكن من خلال مدينة تدمر وضواحيها، إلا أنّ المعركة التي بدأتها فصائل المعارضة، ولنفس الهدف، أربكت قوات النظام وحلفائها، الأمر الذي دعاها لنقل معركتها باتجاه البادية، ووقف عمليات فصائل المعارضة هناك.

تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

تعليق