رسوم أوروبية قديمة تخلّد ذاكرة تدمر 19 نوفمبر,2015 التاريخ السوري (CNN)– وقف العالم مذهولاً أمام أخبار تدمير “تنظيم داعش” لمعبد بعل شمين في مدينة تدمر السورية، والذي يعود تاريخ بنائه إلى القرن الميلادي الأول.

 

ولم يمر وقت طويل قبل انتشار صور تظهر تدمير التنظيم لثلاثة أبراج تعلو قبوراً في المدينة، الأمر الذي وصفه وزير السياحة السورية بـ “دمار حضارة.” ويمكن رؤية أجمل معالم تدمر في الكثير من الرسوم التي تعود إلى عدة قرون من الزمن، مثلاً، يزين رسم بانورامي لتدمر أحد مداخل متحف “أودي ترفماركت” في العاصمة الهولندية أمستردام. وفي العام 1751، قامت مجموعة من المكتشفين البريطانيين والايطاليين بزيارة تدمر لأسبوعين لدراسة الآثار والنقوش. ورسم البريطاني روبرت وود، الذي زار تدمر مع المستكشفين، مجموعة من الرسومات لوصف تدمر وتفاصيل معبد بعل وغيرها. تعرّف أكثر إن معالم تدمر وبعض آثارها بين الماضي والحاضر.

رسم بانورامي يعود إلى القرن السابع عشر، بريشة الفنان الألماني جي هوفستيد فان إيسن. ويعتقد أن هذا الرسم، الموجود في متحف “أودي ترفماركت” في أمستردام، هو أقدم توثيق لتدمر.
رسم بانورامي يعود إلى القرن السابع عشر، بريشة الفنان الألماني جي هوفستيد فان إيسن. ويعتقد أن هذا الرسم، الموجود في متحف “أودي ترفماركت” في أمستردام، هو أقدم توثيق لتدمر.
رسم لتدمر من العام 1753 يظهر تدمر بريشة الرسام البريطاني روبرت وود، الذي زار تدمر في العام 1751.وذكر وود في كتابه الذي ضمّ هذا الرسم أن “المصير الطبيعي والمألوف للمدن هو أن تحفظ ذكراها أكثر من بقاياها”.

Comments

comments

ترك الرد

أدخل تعليقك
أدخل اسمك هنا