يونيو 05, 2020

فصائل المعارضة تعلن عن معركة ضد داعش في البادية السورية، والطيران الروسي مشارك!

فصائل المعارضة تعلن عن معركة ضد داعش في البادية السورية، والطيران الروسي مشارك!

 

أعلنت عدة فصائل تابعة للمعارضة السورية المسلحة، صباح أمس السبت 18 /آذار /2016، عن بدأها لمعركة جديدة تحت اسم (سرجنا الجياد) للسيطرة على مواقع تابعة لتنظيم الدولة “داعش” في منطقة الحماد في البادية السورية.

ففي بيان مصوّر، أعلنت فصائل: (قوات أحمد العبدو، لواء شهداء القريتين، مغاوير الثورة، جيش أسود الشرقية، جيش أحرار العشائر) تحت مظلة وإشراف “غرفة عمليات الحماد السوري وبادية القلمون”، أعلنت تلك الفصائل عن بدء المرحلة الأولى من معركة ضد تنظيم الدولة “داعش” في عدة مناطق في بادية الحماد السوري، الواقعة في ريف حمص الشرقي تحت اسم “سرجنا الجياد لتطهير الحماد”.

وبدأت المعركة في ساعات الصباح الأولى، بالهجوم على مواقع ومقرات التنظيم في مناطق: (تل التيس، سبع بيار)، ودارت بعدها اشتباكات استمرت لساعات عدة، أسفرت عن سيطرة تلك الفصائل على المناطق المذكورة بالاضافة للسيطرة على سرية البحوث العلمية في تلة تيس.

وبعد أن سيطرت فصائل المعارضة على المناطق المذكورة سابقاً، تابعت تقدمها بإتجاه حواجز التنظيم في محيط منطقة “سبع بيار” وسيطرت على حاجزين منها، كما سيطرت على أحد الحواجز في منطقة ” جبل مكحول”، كما انلعت اشتباكات في منطقة “سد ريشة” ومحيطه، أسفرت عن سيطرة تلك الفصائل على مناطق واسعة في السد ومحيطه.

هذا ولا تزال الاشتباكات مستمرة بين فصائل المعارضة من جهة، وعناصر تنظيم الدولة “داعش” من جهة أخرى، في محيط سد ريشة وجبل مكحول في سعي للفصائل للسيطرة على مواقع ونقاط أكثر في المنطقة.

وأكّد شهود عيان بالقرب من مناطق المعارك، بأن طيران حربي يعتقد أنه روسي، شنّ غارات جوية عدة على محيط مناطق الاشتباكات، وساهمت تلك الغارات بتوفير غطاء جوي لفصائل المعارضة المسلحة المشاركة في تلك المعركة، فيما نفت فصائل المعارضة أي مساندة أو تنسيق مع الطيران الروسي أو الحكومي في تلك المعارك.

وفي سياق متصل، سبق و أن شنّ طيران النظام السوري غارات جوية مشكّلاً غطاءً جوياً لمعارك دارت بين فصائل المعارضة من جهة، وتنظيم الدولة من جهة أخرى، في إحدى المعارك في جبال القلمون الشرقي منذ فترة ليست ببعيدة.

وأعلن مصدر إعلامي تابع لجيش العشائر، عن تمكن فصائل المعارضة من قتل وجرح عدد من عناصر التنظيم، إضافة إلى إحراقهم لمقرات تابعة للتنظيم (أهمها مفرزة تلة التيس)، واغتنام آليات وأسلحة وذخائر متنوعة خلال تلك الاشتباكات.

 

يذكر أن فصائل المعارضة المشاركة في تلك المعركة، تخوض معارك مستمرة بين كر وفر في منطقة البادية السورية والقلمون الشرقي ضد تنظيم الدولة “داعش” بشكل متقطع.

Comments

comments

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *