تنظيم داعش يُخضع الرجال من أهالي مدينة تدمر لدورات شرعية | Palmyra Monitor

ديسمبر 03, 2020

تنظيم داعش يُخضع الرجال من أهالي مدينة تدمر لدورات شرعية

تنظيم داعش يُخضع الرجال من أهالي مدينة تدمر لدورات شرعية

بالميرا مونيتور – خاص

بعد طول انتظار بالبحث عن مصير العشرات من أهالي مدينة تدمر ممن كانوا في عداد المفقودين ومجهولي المصير بعد سيطرة تنظيم الدولة “داعش” على المدينة, التنظيم يقرر إخضاع الرجال منهم لدورات شرعية والإفراج عن النساء والأطفال.

 

قرر أمراء تنظيم داعش وبحكم من قضاته, قرروا إخضاع الرجال والشباب ممن ثبت عدم تعاونهم وموالاتهم للنظام السوري وبعد تحقيقات استمرت لأكثر من أسبوع, قضى فيها الأهالي بما فيهم النساء والأطفال في سجون ومعتقلات التنظيم بعد سيطرته على المدينة, أصدروا الحكم بعد التحقيقات بخضوع الرجال لدورات شرعية بينما تم الأفراج عن النساء والأطفال, ولايزال بعض الشباب رهن الاعتقال والتحقيق لدى التنظيم.

حيث عاش ذوي الأهالي والمفقودين, ظروف نفسية مخيفة ومرعبة وتنفسوا الصعداء بانتظار سماع أخبار والاطمئنان على ذويهم ممن بقوا في المدينة ومحيطها بعد سيطرة التنظيم عليها.

فبعد كثرة الأقاويل والشائعات عن إقدام التنظيم على تصفية مدنيين من اهالي المدينة عقب سيطرته عليها, كونهم كانوا يعيشون في مدينتهم بعد سيطرة النظام السوري والميليشيات الموالية له على المدينة, تبين أن التنظيم أعدم فقط جنود وعناصر من الجيش السوري والميليشيات التابعة والموالية له, بالإضافة لعدد ممن كانوا مجندون لصالح النظام داخل المدينة.

حيث وحسب آخر إحصاء للأهالي المتبقين داخل المدينة ومن كانوا محاصرين في منطقة “الدوة” غربي تدمر والذين أعادهم التنظيم للمدينة بعد سيطرته على المنطقة, بلغ عددهم ما يقارب (85) شخص بينهم نساء وأطفال, وكانوا جميعهم مجهولي المصير والمكان, إلى أن تم التحقق والتأكد من وجودهم لدى التنظيم وأنهم كانوا يخضعون لتحقيقات من قبل أمنييه.

وبعد متابعات داخل المدينة, تمكنّا من الحصول على تلك المعلومة بخصوص إخضاع الرجال لدورات شرعية غير معروفة المكان والزمان, فيما تم الإفراج عن النساء والأطفال.

هذ وقد سمح التنظيم منذ يومين للأهالي في مناطق سيطرته خارج تدمر, بالقدوم والذهاب من وإلى المدينة للاطمئنان على أملاكه وذويه, بعد أن كانوا يمنعون ذلك بذريعة أن المدينة لاتزال غير مستقرة أمنياً ومعيشياً من ناحية التحقيقات والبحث عن عناصر تابعين للنظام وجيشه وميليشياته مختبئين في المدينة, إضافة للقصف شبه اليومي الذي تتعرض له المدينة من الطيران الروسي والسوري.

يُذكر أن تنظيم الدولة “داعش”, سيطر على مدينة تدمر يوم الأحد 11 كانون الأول الحالي عقب انسحاب قوات النظام وميليشياته من المدينة, بعد سيطرة التنظيم على محيطها والتقدم باتجاه المدينة وإعلانه السيطرة عليها بشكل كامل.


تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

تعليق