روسيا تفقد مقعدها في مجلس حقوق الإنسان لارتكابها المجازر في سورية | Palmyra Monitor

ديسمبر 02, 2020

روسيا تفقد مقعدها في مجلس حقوق الإنسان لارتكابها المجازر في سورية

روسيا تفقد مقعدها في مجلس حقوق الإنسان لارتكابها المجازر في سورية

فشلت روسيا يوم أمس 28 تشرين الأول/أكتوبر 2016، في الحصول على الأصوات الكافية للحفاظ على مقعدها في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

و حاولت روسيا الحصول على مكان لها لدورة ثانية، في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، وذلك من خلال ترشيح نفسها مجدداً، إلا أنها حصلت على 112 صوتاً، وهو ما لم يؤهلها للدورة القادمة 2017-2019، فيما نجحت المجر وكرواتيا في الحصول على الأصوات الكافية، لتمثيل أوروبا الشرقية في المجلس.

و كانت أكثر من 80 منظمة لحقوق الإنسان والإغاثة، قد طالبت يوم الاثنين الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بإخراج روسيا من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، بسبب قصفها المستمر للمدنيين في سوريا.

و قامت منظمات منها “هيومن رايتس ووتش” و “كير إنترناشيونال” و “ريفيوجيز إنترناشيونال”، بالتوقيع على الدعوة، و ناشدت المنظمات الدول الأعضاء في المجلس أن تطرح “أسئلة جدية حول دور روسيا في سوريا ودعمها وتنفيذها لعمليات عسكرية استهدفت مدنيين وأهدافاً مدنية بشكل روتيني ما يجعلها غير أهل لأن تكون عضواً في مؤسسة لحقوق الإنسان تشارك فيها العديد من الحكومات”.

يذكر أن مجلس حقوق الإنسان تأسس في 2006 لمراقبة الانتهاكات، وشكل لجنة تحقيق حول كوريا الشمالية، أدت إلى دعوات لمحاكمة نظام “بيونغ يانغ” بجرائم حرب.


تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

تعليق