15 عنصر من ميليشيات إيران قتلوا بغارات في شرق سوريا | Palmyra Monitor

سبتمبر 24, 2020

15 عنصر من ميليشيات إيران قتلوا بغارات في شرق سوريا

15 عنصر من ميليشيات إيران قتلوا بغارات في شرق سوريا

100 يوم من التصعيد الإسرائيلي: 20 استهدافاً في 8 محافظات ومقتل 100 عنصر

 

«الشرق الأوسط»
أفيد أمس بمقتل 15 من الميليشيات الإيرانية بقصف يعتقد أنه إسرائيلي قرب البوكمال في دير الزور في شرق سوريا.

 

وأشار «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس، إلى أن نحو 15 عنصرا من الميليشيات الموالية لإيران من جنسية عراقية قتلوا خلال جولات من القصف بطائرات مجهولة، استهدفت عدة مواقع في ريف البوكمال، أول من أمس.

 

وكانت طائرات حربية مجهولة، نفذت فجر أول من أمس، غارات مكثفة استمرت منذ الساعة الخامسة بتوقيت سوريا حتى التاسعة صباحا، استهدفت مواقع للقوات الإيرانية والميليشيات الموالية لها، ضمن قاعدة الإمام علي وقرب السكة وعمق بادية البوكمال بريف دير الزور الشرقي، ما أدى لتدمير مواقع ونقاط ومستودعات للأسلحة. ووفقا لمصادر «المرصد السوري»، فإن آليات عسكرية تابعة لتلك القوات نقلت قتلى وجرحى إلى داخل الأراضي العراقية عقب الضربات، كما استنفرت القوات الإيرانية داخل البوكمال.

 

والجدير بالذكر أن انفجارا عنيفا دوى في منطقة الحزام الأخضر جنوب مدينة البوكمال في ريف دير الزور، مساء أول من أمس، نتيجة غارة من طائرة حربية مجهولة، استهدفت موقعا للميليشيات الإيرانية هناك.

 

وتصدت الدفاعات الجوية السورية مساء الاثنين لغارات جوية أعلنت إسرائيل شنها في جنوب سوريا عقب إحباطها عملية زرع عبوات ناسفة قرب الحدود في مرتفعات الجولان المحتل. ونادراً ما تؤكد إسرائيل تنفيذها غارات في سوريا، إلا أنها تكرر أنها تواصل تصديها لما تصفه بمحاولات طهران، الداعمة لدمشق، لترسيخ وجودها العسكري في سوريا وإرسال أسلحة متطورة إلى حزب الله اللبناني.

 

وقال مصدر عسكري سوري ليل الاثنين – الثلاثاء، وفق ما نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا»، «قامت حوامات العدو الإسرائيلي بإطلاق رشقات من الصواريخ على بعض نقاطنا على الحد الأمامي باتجاه القنيطرة»، موضحاً أن «الخسائر اقتصرت على الماديات».

 

وأفاد «المرصد السوري» عن سماع دوي انفجارات عنيفة «نتيجة قصف إسرائيلي استهدف مواقع عسكرية في منطقة التل الأحمر» في ريف القنيطرة الجنوبي الغربي.

 

ولم يوضح «المرصد» ما إذا كانت الضربات قد أوقعت قتلى في صفوف الجنود السوريين أو المجموعات الموالية لها.

 

وفي تطور نادر، أعلن الجيش الإسرائيلي في بيان أن «طائرات ومروحيات حربية ضربت أهدافاً تابعة للجيش السوري في جنوب سوريا»، شملت «مواقع استطلاع ووسائل جمع المعلومات ومدافع مضادة للطائرات».
وحذر من أنه «يعتبر النظام السوري مسؤولاً عن أي عملية تنطلق من أراضيه وسيواصل العمل بتصميم ضد أي عمل يمس بسيادة دولة إسرائيل».

 

وجاءت الضربات، وفق بيان الجيش، «رداً على عملية زرع العبوات الناسفة التي تم إحباطها» في جنوب هضبة الجولان.

 

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن في وقت سابق الاثنين استهدافه ليل الأحد مجموعة مكونة من أربعة مسلحين، كانت تعمل على زرع عبوات ناسفة قرب السياج الأمني الذي بنته إسرائيل في الجولان السوري المحتل.

 

وقال المتحدث باسم الجيش الكولونيل جوناثان كورنيكوس للصحافيين عبر الهاتف إن العناصر الذين لم يحدد هوياتهم «كانوا في إسرائيل ولكن خارج السياج» الحدودي. وأوضح أن وحدة إسرائيلية، هاجمت بغطاء من القناصة والغارات الجوية، المتسللين الأربعة الذين يُعتقد أنهم «قتلوا».

 

إلا أن «المرصد السوري» أفاد عن مقتل شخص واحد من المجموعة التي تنتمي وفق مدير «المرصد السوري» رامي عبد الرحمن إلى «المقاومة السورية لتحرير الجولان».

 

وأسس «حزب الله» هذه المجموعة قبل أكثر من ست سنوات لشن عمليات ضد إسرائيل في مرتفعات الجولان، وترأسها القيادي في الحزب سمير القنطار الذي قتل بقصف إسرائيلي قرب دمشق نهاية العام 2015.
وكان مسؤولون إسرائيليون تحدثوا مؤخراً عن «جبهة ثانية» لحزب الله، المدعوم من طهران ودمشق، في الجولان السوري.

 

وخلال الشهر الماضي، استقدم الجيش الإسرائيلي تعزيزات على طول الحدود الشمالية لإسرائيل معلناً عن «رفع مستوى الجاهزية في مواجهة أعمال عدائية محتملة».

 

وأعلنت إسرائيل مطلع الأسبوع الماضي، بعد هدوء نسبي استمر أشهراً، أنها خاضت «قتالاً» على الحدود الشمالية مع لبنان. وأحبطت محاولة تسلل «خلية إرهابية»، لم تحدد هويتها. ونفى حزب الله التقارير الإعلامية عن إحباط إسرائيل لمحاولة تسلل قام بها عناصره، مؤكداً أنه لم يشارك في أي اشتباك أو إطلاق نار عند الحدود. وحذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الاثنين من أن إسرائيل «ستضرب أي طرف يهاجمنا أو يحاول مهاجمتنا» مضيفاً بحسب بيان عن مكتبه «إنه مبدأ يبقى سارياً».

 

ومنذ اندلاع النزاع في سوريا قبل أكثر من تسع سنوات، كثفت إسرائيل وتيرة قصفها في سوريا، مستهدفة بشكل أساسي مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانية وأخرى لحزب الله.

 

وبحسب «المرصد السوري»، استهدفت صواريخ يرجح أنها إسرائيلية الاثنين مدينة البوكمال في شرق سوريا، الحدودية مع العراق، ما تسبب بمقتل 15 مقاتلاً عراقياً موالين. وفي 20 يوليو (تموز)، قتل خمسة مقاتلين موالون لإيران بينهم عنصر في «حزب الله» جراء غارات شنتها إسرائيل جنوب دمشق، وفق «المرصد» الذي أفاد عن أن الغارات أوقعت أيضا 11 جريحاً بينهم سبعة جنود سوريين.

 

من جهتها، قالت صحيفة «الوطن» الخاصة المقربة من السلطات، إن أربعة مدنيين من أهالي قرية عين القاضي في ريف القنيطرة الجنوبي، قتلوا عصر أمس الاثنين نتيجة استهدافهم بقذيفة إسرائيلية.

 

وقالت المصادر إن من بين القتلى فيصل السعيد، وقد عمل رئيساً للمكتب الفني في عدد من بلدات المحافظة، وهو أمين الفرقة الحزبية في قريته، وكان هو وزملاؤه يسيرون على طريق في القرية التي تقع متاخمة لخط فصل القوات في الجولان، عندما تم استهدافهم بقذيفة إسرائيلية أودت بحياة الأربعة نحو الساعة الرابعة عصراً.

 

وفي وقت لاحق أمس استهدفت طائرات إسرائيلية نقاطاً للجيش السوري في القنيطرة، وقالت وزارة الدفاع في بيان نشرته على صفحتها الرسمية إنه «في تمام الساعة 10:40 من مساء أمس (الاثنين) قامت حوامات العدو الإسرائيلي بإطلاق رشقات من الصواريخ على بعض نقاطنا على الحد الأمامي باتجاه القنيطرة واقتصرت الخسائر على الماديات».

 

وقال «المرصد» إنه «لاتزال الطائرات والصواريخ الإسرائيلية تستبيح مناطق نفوذ «النظام السوري» على الأراضي السورية، باستهدافات متصاعدة بشكل كبير جداً، تطال القوات الإيرانية والميليشيات الموالية لها بالدرجة الأولى بالإضافة لقوات النظام والمسلحين الموالين». وأشار إلى أنه «وثق منذ 20 أبريل (نيسان) ما لا يقل عن 20 استهدافا، شمل التواجد الإيراني في كل من القنيطرة ودرعا وحمص وحلب ودير الزور وحماة ودمشق وريفها».

 

ووفقاً لإحصائيات «المرصد السوري»، فإن «الاستهدافات هذه توزعت على النحو التالي: 9 ضربات استهدفت دير الزور، سبعة منها على منطقة البوكمال وريفها والبقية على بادية الميادين، كما جرى استهداف المواقع الإيرانية في بادية حمص 3 مرات، فيما استهدف القصف الإسرائيلي القنيطرة وحماة ودمشق وريف دمشق مرتين لكل واحدة، أما المواقع الإيرانية في حلب ودرعا فقد طالها القصف الإسرائيلي مرة واحدة خلال هذه الفترة».

 

وخلفت الضربات الإسرائيلية المكثفة خسائر بشرية ومادية فادحة، إذ وثق «المرصد السوري»، مقتل «ما لا يقل عن 102 غالبيتهم الكاسحة من القوات الإيرانية والميليشيات الموالية لها من جنسيات سورية وغير سورية، بالإضافة لتدمير عدد كبير من المواقع ومستودعات للأسلحة والذخائر».

 

 

تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: