مخيم الركبان.. تراكم أكوام القمامة يهدد بانتشار الأمراض وتفشي الأوبئة

2
61 / 100
بالميرا مونيتور

يستمر مخيم “الركبان” للنازحين السوريين قرب الحدود الأردنية السورية، بتصدر واجهة الأحداث الإنسانية والمعيشية وحتى الأمنية. 

وفي آخر المستجدات، نقل مصدر في “المخيم”، شكاوى بعض العائلات المتواجدة في المخيم من تراكم أكوام القمامة وانتشار الحشرات، وسط المخاوف من تسبب ذلك بأمراض جلدية أو غيرها من الأمراض خاصة بين الأطفال. 

وأشارت مصادرنا إلى الانتشار الكبير للحشرات والبعوض في الآونة الأخيرة، بالتزامن مع ارتفاع درجات الحرارة ووندرة المياه الصالحة للاستخدام الغذائي. 

وأوضحت المصادر أن الانتشار الكثيف للبعوض والحشرات، سببه تكدس أكوام القمامة في عدد من المناطق، لافتا إلى عدم قيام أي جهة بإزالتها ناهيك عن الارتفاع الكبير بدرجات الحرارة، وهو ما سهل تكاثر هذه الحشرات وزاد من خطرها. 

كما نقل مصدرنا عن إحدى القاطنات في المخيم قولها، إن “البعوض اليوم بات يشكل خطورة على الجميع خاصة الأطفال، بعد أن ظهرت علامات تسمم جلدي على أطفالها الصغار، وهي المرة الأولى التي ترى فيها بعوضاً بهذا الحجم والتأثير”. 

وأكد مصدرنا أن الأصوات بدأت تتعالى مطالبة الجهات المحلية والدولية، لاسيما الأمم المتحدة والأردن بمساعدة قاطني المخيم وأطفاله المشردين في البادية. 

ويعاني مخيم الركبان من انعدام شبه كامل للبنية التحتية، والمواد الغذائية الأساسية، وضعف شديد في الخدمات الصحية والطبية، إضافة إلى أنهم يعيشون أوضاعا إنسانية كارثية، تضاعفت بسبب توقف تقديم المساعدات الانسانية من قبل الأمم المتحدة منذ أكثر من عام ونصف. 

وأوضح مصدرنا أن مئات الأطفال دون سن الـ 15 عاماً يعانون أوضاعاً صعبة في مخيم الركبان، مضيفا أن مشاهد البؤس والفقر والجوع  باتت كابوسا محفورًا في عقولهم، الأمر الذي خلق مشاكل نفسية أثرت بشكل كبير على حياتهم ومستقبل أطفالهم.

تعليق

Powered by Facebook Comments

تعليق