بينهم قائد فرع البادية في تدمر، واشنطن تفرض عقوبات جديدة على مسؤولين سوريين

5

بالميرا مونيتور

فرضت وزارة الخزانة الأميركية، أمس الأربعاء، عقوبات جديدة على العديد من الأفراد والكيانات المرتبطة والتابعة للنظام السوري، بينهم ضباط كبار في فروع ومؤسسات الاستخبارات العسكرية.

ووفق بيان الوزارة، أدرجت مسؤولين في المخابرات السورية مشرفين على هذه السجون على لائحة العقوبات منهم:

مالك علي حبيب

كفاح ملهم 

وفيق ناصر 

آصف الدكر 

أحمد الديب 

وقالت أندريا غاكي، مديرة مكتب مراقبة الأصول في وزارة الخزانة الأميركية، إن “بشار الأسد ونظامه الوحشي يواصلان تمديد القتال في سوريا من خلال معاملتهما الوحشية للسوريين الذين يعارضون النظام”… وأكدت أن “مثل هذه الأعمال لا يمكن أن تستمر” على حد تعبيرها. وكشفت كذلك عن فرض عقوبات على مجموعتين مسلحتين واحدة منها قتلت وعذبت وسرقت مدنيين سوريين وتضم مقاتلين سابقين من داعش في صفوفها. وشملت هذه العقوبات المجموعة المسلحة المعارضة “أحرار الشرقية” و”سرايا العرين” الموالية للنظام السوري.

وفي السياق، قال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، في بيان، إن الولايات المتحدة تتخذ “إجراءات لتعزيز مساءلة الكيانات والأفراد الذين ساهموا في استمرار معاناة الشعب السوري”.

وأضاف  أنه “تم تسليط الضوء على العديد من السجون التي تم تحديدها في الصور التي قدمها المصور قيصر، المنشق عن النظام السوري الذي عمل مصورا رسميًا للجيش السوري، وكشف عن معاملة النظام القاسية والقاسية للمعتقلين”.

وأوضح بلينكن أن  فرض العقوبات هذه يعزز “أهداف القانون الذي سُمي باسمه، قانون قيصر لحماية المدنيين في سوريا لعام 2019، والذي يسعى إلى تعزيز المساءلة عن انتهاكات نظام الأسد”.

الجدير بالذكر، أن العميد “مالك حبيب”، يتولى مهمة قيادة فرع الأمن العسكري (فرع البادية 221) في مدينة تدمر منذ عام 2013، وقد ساهم بشكل فعال مع ضباطه وعناصره في قمع الاحتجاجات والتظاهرات في المدينة واعتقال المئات من شبابها وسكانها.

كما أشرف ولازال، على معظم العمليات العسكرية والقتالية في المدينة ومحيطها برفقة ميليشيا الدفاع الوطني التابعة له في البادية السورية

 

تعليق

Powered by Facebook Comments

تعليق