موسكو تعتبر استهداف التحالف لقوات النظام السوري «خرقاً فظاً» | Palmyra Monitor

سبتمبر 25, 2020

موسكو تعتبر استهداف التحالف لقوات النظام السوري «خرقاً فظاً»

موسكو تعتبر استهداف التحالف لقوات النظام السوري «خرقاً فظاً»

ماريا زاخاروفا- المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية
الشرق الأوسط
قالت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية٬ ماريا زاخاروفا٬ إن الغارات الجوية التي تشنها الولايات المتحدة والدول الداخلة في تحالفها على مواقع جيش النظام السوري والقوى الرديفة والحلفاء٬ تعتبر خرقاً فظاً لمبادئ القانون الدولي بغض النظر عن المهمات التي يزعمون أنهم يريدون تحقيقها في سوريا٬ والتي هي غير شرعية إطلاقاً.
وعبرت عن أسفها «لاستمرار محاولات حماية مجموعات المسلحين الذين يتلقون الرعاية والدعم المالي والسياسي والإعلامي من قبل بعض الدول الغربية والإقليمية».
وأشارت زاخاروفا في تصريحها على هامش المنتدى الدولي للإعلام الذي افتتح بمدينة يالطا٬ أمس٬ نشرته وكالة سبوتنك إلى أن وزارة الخارجية الروسية «قدمت وقائع مؤكدة وأرقاماً ملموسة عن أعداد المدنيين الذين وقعوا ضحايا لهذه الأعمال العدوانية». وأضافت: «يبدو أن بعض الدول الغربية والإقليمية تشعر بوجوب تنفيذ التزامات ووعود معنوية كانت قد قدمتها لتلك المجموعات المسلحة٬ ولذلك تقوم بحمايتها على هذا النحو ما يدل على قرب احتضار التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة بعد أن فشلت جميع مخططاته في سوريا».
وقالت روسيا، السبت، إنها أبلغت الولايات المتحدة بأن من غير المقبول أن تشن واشنطن هجوما على قوات موالية للنظام في سوريا بعد أن نفذ الجيش الأميركي ضربة جوية ضد قوات موالية للرئيس بشار الأسد الشهر الماضي.

 

ونقلت «رويترز» عن وزارة الخارجية الروسية٬ قولها في بيان٬ إن الوزير سيرغي لافروف نقل الرسالة إلى نظيره الأميركي ريكس تيلرسون خلال اتصال هاتفي تلقاه من الجانب الأميركي.
وقال مسؤولون أميركيون للوكالة٬ الشهر الماضي٬ إن الجيش الأميركي نفذ ضربة جوية ضد فصيل تدعمه حكومة الأسد قال إنه يشكل تهديدا للقوات الأميركية وللمقاتلين السوريين الذين تدعمهم الولايات المتحدة في جنوب سوريا.
وردت روسيا حينئذ بأن الإجراء الأميركي من شأنه عرقلة الجهود الرامية للتوصل إلى حل سياسي للصراع٬ كما أنه مثل انتهاكا لسيادة سوريا أحد أقرب حلفاء روسيا في الشرق الأوسط.
وقالت وزارة الخارجية الروسية: «عبر لافروف عن رفضه المطلق للهجمات الأميركية على القوات الموالية للحكومة (السورية) ودعاه لاتخاذ تدابير ملموسة لمنع وقوع حوادث مماثلة في المستقبل».
وأضافت أن لافروف وتيلرسون تبادلا تقييم الوضع في سوريا وأكدا على رغبتهما في تعزيز التعاون في سبيل إنهاء الصراع هناك.

تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: