من داريا تدور على النظام الدوائر | Palmyra Monitor

أكتوبر 01, 2020

من داريا تدور على النظام الدوائر

من داريا تدور على النظام الدوائر

13417508_509705432557363_3817241775052566947_nصمود داريا نموذج لصمود مدن الثورة السورية كلها. داريا شوكة عند كل ابتلاع حصل في تاريخ الشام …داريا كانت عصية على الرومان وبقيت معقلا للعرب الغساسنة وبعد الفتح الاسلامي أصبحت معقلا للمسلمين وكانت شوكة في حلق الصليبيين حين وصلوا إليها وحاصروها. ومنذ خمس سنوات نبتت داريا شوكة في حلق نظام الأسد ثم اشتدت واستغلظت وامتدت في خاصرته ومعقله قرب مطار المزة العسكري وقرب كل مقراته في قاسيون فعمد النظام الفاشي إلى حصارها حصارا مطبقا منذ أربع سنين ثم بدأ بتدميرها واجتياحها… داريا قُصفت بأكثر من عشرة آلاف برميل متفجر على مدى أربع سنين بمعدل ثمانية براميل كل يوم. داريا إضافة للبراميل ضُربت بالأسلحة الكيمياوية والغازات السامة وبالكلور وبالقنابل العنقودية وبالصواريخ الفراغية وبالنابالم ومئات آلاف قذائف المدفعية والهاون. داريا محاصرة منذ 1200يوم وتزداد…وأقرب مدينة لها في مدة الحصار في التاريخ لينينغراد التي أمضت تحت حصار النازيين 872 يوما و يا محلى حصار النازيين أمام حصار الطائفيين. داريا مدمرة بنسبة تقارب ال 98% . داريا تعرضت لأكثر من مئتي محاولة اقتحام رئيسية في أربع سنين بمعدل محاولة كل أسبوع. في داريا تتشكل كتيبة جديدة عام 2013 فيجمع كل من فيها على تسميتها باسم الشهيد عبد القادر الصالح ليرسلوا من الجنوب للشمال صلة وتلاحم. في داريا يُطلب من مجاهد أن يتعرف على أخيه الذي استشهد مع أربعة آخرين فيقول لا أريد ذلك فهؤلاء جميعا إخواني. في داريا يترك الشهداء في وصاياهم لإخوانهم المجاهدين “إياكم أن تُخترق الحصون من قبلكم وإياكم أن تسقط داريا وأنتم أحياء…واذكروني عندما تنتصر ثورتنا” ولأمهاتهم يكتبون “لا تبكي يا أمي علي وزغردي فهذا عرس ابنك الشهيد”. داريا خرج منها صحفي بعد ان عاش مع مجاهديها أسابيع وقال “أريد أن أؤمن كما يؤمنون” داريا حق لك أن تُعلق الهدنة بك وحق لك أن تكوني أيقونة الثورة في عامها السادس ….أيقونة إذا داسوها فلن يستطيع قائد أو سياسي أن يوقف النار على المجرمين…نار الثوار السوريين في كل مكان. داريا لقد خاطبك آخر شهيد من قادتك على صفحته :”داريا…بمجرد ذكر اسمك يرتعش القلب فخرا وعزا ” ونحن نقول داريا لقد زحزحت أساطير مدن حوصرت وصمدت في التاريخ وأحرج أبطالك وقاداتك جنرالات إيران وروسيا والعالم أجمع. قد يقول بعض المتأنقين المتعالمين أن هذا الكلام كلام عاطفي ولا يفضي إلى شيء ولكنه في الحقيقة هو الكلام الوحيد المرتكز على واقع وحقيقة …حقيقة المدن السورية المنتفضة ومجاهديها الأبطال وهو قول الحق الذي عنه كثيرون غافلون …قول الحق: أننا أمام رجال ليس كمثلهم رجال منذ قرون بهم أحيا الله سوريا بعد موات لسنين وسنين وبهم سوريا بإذن الله ستنتصر.


تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

اترك رد