أعلن المتحدث العسكري باسم التحالف الدولي في عملية العزم الصلب العقيد واين ماروتو عن إجراء مناورات عسكرية ليلية في منطقة التنف بمشاركة فصيل مغاوير الثورة.
وقال ماروتو في تغريدة: “قوات مغاوير الثورة الشريكة في سوريا ساعدت التحالف الدولي على دخول العام الجديد بقذيفة هاون وصواريخ “HIMARA”. تدريب جيد للاحتفال بعام 2021. لا يزال التحالف ثابتاً في التزامه بدعم شركائنا في سوريا لدحر تنظيم الدولة”.
وبثّ فصيل مغاوير الثورة تسجيلاً مصوراً للمناورات الليلية التي استخدم فيها المنظومة الصاروخية الأميركية المتطورة (HIMARS) وقذائف الهاون المضيئة.

كشف ، مهند الطلاع، عن إجراء تدريبات عسكرية مضاعفة ومكثّفة مع القوات الأميركية في قاعدة “التنف” العسكرية، جنوب شرقي البادية السورية.

وقال ‏قائد جيش مغاوير الثورة العقيد مهند الطلاع، إن تدريبات مغاوير الثورة والقوات الأميركية “تجري بصورة دورية ومستمرة في الحالات الطبيعية، إلا أن تكثيف التدريبات مؤخراً يأتي على خلفية التهديدات الإيرانية باستهداف القواعد الأميركية وشركائها من قوات التحالف في المنطقة”.

وقبل شهر أجرى سلاح الجو الأميركي مناورات عسكرية في منطقة ال55 كم في التنف جنوبي سوريا، “لحماية المنطقة من أي تهديد”، بحسب ما أعلن فصيل مغاوير الثورة.
وقال الفصيل في تغريدة: “قامت القوات الأميركية بتنفيذ ضربات جوية تدريبية ناجحة بالقرب من حامية التنف، ومثل هذه التدريبات إلى جانب شركائهم، تثبّت قدرتهم على حماية المنطقة من أي تهديد”.
وشاركت في المناورات طائرات أميركية من طراز “إف-15”. وسبق أن أجرت مقاتلات تابعة للقوات الجوية الأميركية مناورات مماثلة في منتصف حزيران/يونيو 2020.
ومنذ 2018 كثفت القوات الأميركية وفصيل مغاوير الثورة من مناوراتهم وتدريباتهم، وأكدوا مراراً على أن الهدف منها ضمان عدم وصول تنظيم “داعش” والميليشيات الإيرانية إلى منطقة ال55 كم في التنف.

تعليق

Powered by Facebook Comments

تعليق