مملكة تدمر .. فن التفاعل الآثار والمجتمع

للوهلة الأولى، تلتقط الصور الاستثنائية التي تعود إلى القرن التاسع عشر للفرنسي لويس فينيس أطلال مدينة تدمر كمدينة يونانية رومانية، مع صور مفصلة للمعابد الباقية وواجهاتها ذات الأعمدة وممرها الثلاثي الكبير الذي يبرز شارع الأعمدة .

ومع ذلك، عند إمعان النظر، يتضح لنا المزيج الثقافي السلس الذي يميّز كل جانب من جوانب المدينة. هذا وقد خُصص الحرم الرئيسي في تدمر، المحاط بفناء ضخم يمكنه استيعاب جميع سكان المدينة، للإله بل، وهو لقب من بلاد وادي الرافدين مرتبط بكبير الآلهة البابلية مردوخ. ووفقًا للتلمود البابلي، يبدو أن عبادة بل بقيت في بابل حتى أواخر العصر البارثي، بالتزامن مع تعظيم الإله في تدمر

الشكل 3: تصور لمعبد بل من أعمال روبرت آمي. من هنري سيريج وروبرت آمي وإرنست ويل، Le Temple de Bêl à Palmyre (باريس: مكتبة المستشرق بول جيوثنر، 1975)، صفحة رقم 141
معهد بحوث جيتي

يتجلى عمق التفاعل الثقافي وتعقيده في تدمر في تفاصيل تصميم معبد بل الكبير وبنيته: إذ بُنيت حارته ، بتمويل جزئي من التجار التدمريين من بابل؛ وأُعلنَ مكانًا مقدسًا في عام 32 ميلاديًا في شهر أبريل – نيسان، متوافقاً مع رأس السنة البابلية؛ وتعكس عمارته الخارجية -التي تُبرز واجهة كلاسيكية- ابتكارات القرن الثاني قبل الميلاد العائدة الى المهندس المعماري الهلنستي الشهير هيرموجينيس، إلى جانب تفاصيل تعود إلى الشرق الأدنى مثل الشرفات ذات المثلثات المتدرجة (الشكل 3)؛ بالإضافة إلى تصميمٍ داخلي يتوافق مع طقوس الشرق الأدنى، ومع ذلك تجده مزودًا بسقوف فلكية بعيدة عن صور الأبراج الفلكية البابلية؛ وإفريز معماري يصور بل وهو يقاتل الإلهة البدائية تيامات، كما ورد في أسطورة الخلق البابلية

الشكل 4: عارضة لرواق من الأعمدة تصور معركة بين آلهة تدمرية وأحد وحوش الفوضى، من معبد بل في تدمر. صورة: © Ted Kaizer
معهد بحوث جيتي

ويجمع معبد بعل شمين الأصغر بين واجهة كلاسيكية و نوافذ تضيء الجزء الداخلي المُزين بمنحوتة الاله بعل شمين، بعل هو اله الطقس المحلي السوري-الفينيقي ، يجلس تحت الرموز الكونية.

هذا وتقدم مجموعة الآلهة المعبودة -والتي غالبًا ما يتم التوفيق بينها بطقوس وأدوات مستمدة من تقاليد الشرق الأدنى والتقاليد اليونانية-الرومانية دليلًا على مزيجٍ من المؤثرات التي تخللت جميع جوانب الحياة في مدينة تدمر. كما توفر صور الآلاف من مواطنيها الصفوة -المصورة على المنحوتات الجنائزية والتوابيت في المقابر الرائعة- لمحة عن جوانب أخرى من الهوية الاجتماعية، بما في ذلك الوحدات العائلية والمهن والأدوار التي كان يقوم بها الجنسان. ومن بينها صور عديدة لسيدات مزينات بالجواهر وتسريحات شعر متقنة ومغطاة بملابس على الطراز الغربي، ورؤساء أسر متكئين يرتدون رداءً رومانيًا طويلًا وسراويل إيرانية مطرزة، وكهنة يرتدون قبعات عالية مميزة.

نقش طقسي يعود للنصف الأول من القرن الأول ميلادي. ينتمي إلى معبد تدمري (وجد بالقرب من بير ورب، في وادي المياه)، سوريا، حجر كلسي. الارتفاع ٦٠ سم، العرض ٧٢ سم، العمق ٧ سم.
متحف اللوفر (آثار شرقية AO ١٩٨٠١).
اتحاد المتاحف الوطنية والقصر الكبير (متحف اللوفر) / هيرفيه لواندوسكي

وعلى الرغم من أن النحاتين قاموا في بعض الأحيان بتضمين إيماءات ومخططات تركيبية غربية ، إلا إن المنظر الأمامي والرسومات النمطية والشامخة إلى حد ما لهذه الأشكال تمثل نهجًا ذا طابع شرقي. وهكذا يقدم فن تدمر تناقضًا صارخًا مع النمط الطبيعي للمنحوتات اليونانية – الرومانية، وأحد نماذج هذه التناقضات هو تمثال أثينا العملاقة من معبد اللات، والذي ي شترك في بعض سمات آلهة الشرق الأدنى. ونجا هذا التمثال من الأضرار التي وقعت خلال الاستيطان المسيحي المبكر الذي كان يهدف لمحو الماضي الوثني، إلا إنه قُطّع مؤخرًا إلى أجزاء على أيادي متعصبي تنظيم داعش

تمثال أثينا على الطراز الكلاسيكي، من الممكن أن يكون قد تم استيراده. معبد اللات، بمدينة تدمر، القرن الثاني الميلادي. من الرخام. متحف تدمر الوطني سابقاً

تعليق

Powered by Facebook Comments

تعليق