مملكة تدمر القديمة: الدين والمعتقدات

نقش بارز أهداه باعلي إلى بل، وبعل شمين، ويارهبول، وأغليبول، تدمري، مصمم مجهول، بتاريخ يناير عام 121 ميلادي. قطعة حجرية 45 × 54 × 9.5 سم. Musée des Beaux-Arts, Lyon, 1992–13. صورة: جيرارد بلوت، حقوق الطبع والنشر © لصالح RMN - متحف القصر الكبير / معرض الموارد الفنية، في نيويورك

 

لقد نجا المعبدان العظيمان بعل شمين وبل حتى العصر الحديث، ويرجع ذلك على الأرجح إلى تحويلهما إلى كنيسة ومسجد، على التوالي، ومن ثم أصبحا ظاهرين لقلم كاساس وكاميرا فيغنس.

 

الدين

 

تمثال نصفي جنائزي: كاهن تدمري، “ماريون،” تدمري، مصمم مجهول، الفترة بين عام 230 حتى عام 250 ميلادي. قطعة حجرية. 21.6 × 16.1 بوصة (55 × 41 سم). متحف ني كارلسبرج غليبتوتيك في كوبنهاغن 1033. صورة: أولي هوبت

نظام المعتقدات

تُعد الحياة الدينية مجموعة متنوعة من أنظمة المعتقدات التي قامت بمراعاة عبادةالاله بشكل فردي او من قبل مجموعة إجتماعية او من قبل المجتمع ككل. على مرور القرون الثلاثة الأولى ميلاديًا، لقد عظم التدمريون العديد من الآلهة عن طريق بناء مجموعة كبيرة من المعابد، ودعم الكهنة، وتمثيل الآله المحلية في فنونهم. ويجب استخلاص الوظيفة الشعائرية للعبادات الدينية للمدينة من البيانات الأثرية لأن النصوص الشعائرية، والصلاة، والقصص الأسطورية لم يتم ذكرها في الآلاف من النقوش التي وجدت في الموقع. على سبيل المثال فإن شارع الأعمدة الطويل المؤدي إلى المذبح الكبير وحوض الشعائر في معبد بل اللذين كانا يستخدمان للتضحية بالحيوانات، يُظهر بأن المشهد الضخم كان جزءًا من ثقافة تدمر.

مجتمع متعدد الأديان

لقد نجا المعبدان العظيمان بعل شمين وبل حتى العصر الحديث، ويرجع ذلك على الأرجح إلى تحويلهما إلى كنيسة ومسجد، على التوالي، ومن ثم أصبحا ظاهرين لقلم كاساس وكاميرا فيغنس. “قد كشفت الحفريات التي جرت في القرن العشرين في جميع أنحاء المدينة عن وجود أماكن مقدسة أو مراجع لآلهة “وطنية ” أو “أجنبية” مثل يارهبول وأغليبول واللات وشماش ونابو. قد استنتج العلماء، من خلال الأدلة التاريخية واللغوية، أن هذه العبادات كانت لها صلات أكثر بالديانات البابلية والفينيقية والكنعانية واليونانية بخلاف الرومانية التي تشهد على موقفها المتجه نحو الشرق والطابع العالمي والتعددي لسكان المدينة. وعلى الرغم من عدم العثور على معبد كنيس في الموقع حتى الآن، إلا أن المصادر الهلينية تؤكد على وجود عدد كبير من السكان اليهود الذين ساهموا في مجتمع تدمر متعدد الأعراق والديانات فضلاً عن أهميتهم في ذلك.

 

 

الكاهن التدمري، “ماريون”: تم التعرف عليه عن طريق النص التدمري الموجود على الجزء العلوي الأيسر من اللوح الحجري، حجر الالباستر،ويمثل هذا التمثال الذي يحمل غصن نبات الغار الكاهن ماريون، والتي تمت الإشارة إلى حالته التي تميّز الكهنة بواسطة قبعته (قبعة رسمية مسطحة من الأعلى). وبخلاف جميع التصويرات المعتادة للأوجه البيضاوية للتماثيل النصفية الجنائزية للذكور في تدمر، إلا أن وجه ماريون النحيل المميز وفكه المربع يدل على أن هذا النحات قد حرص على إيلاء اهتمام بالغ عند تصوير هذه الشخصية الفريدة.

 

نقش بارز أهداه باعلي إلى بل، وبعل شمين، ويارهبول، وأغليبول، تدمري، مصمم مجهول، بتاريخ يناير عام 121 ميلادي. قطعة حجرية 45 × 54 × 9.5 سم. Musée des Beaux-Arts, Lyon, 1992–13. صورة: جيرارد بلوت، حقوق الطبع والنشر © لصالح RMN – متحف القصر الكبير / معرض الموارد الفنية، في نيويورك
نقش في مكان التسجيل السفلي في هذا النقش البارز يوضح أسماء الآلهة الأربعة، ويمكن تحديدها من خلال التحليل الرمزي. في أقصى اليسار يجلس الاله المُلتحي بعل شمين على كرسي ، وبجانبه ثور كما يحمل في يده اليسرى عصا تعلوها سيقان من القمح. يتخذ بل الموضع العكسي لبعل شمين في أقصى اليمين، ولكن يقف بجانبه حيوان الغرفين، ويحمل في يده اليمنى صولجان وفي اليسرى كرة ويرتدي قميصًا مدرعًا. يقف بين هاتين الشخصيتين السماويتين رفيعتي المستوى إلهان سماويان يرتدان دروعًا، أغليبول (الوسط الأيسر)، ويارهبول (الوسط الأيمن).

لا يوجد تعليقات

تعليق إلغاء الرد

Exit mobile version