صراع على النفوذ.. مليشيات سورية مدعومة من روسيا تبدأ حملة تطويع للشباب | Palmyra Monitor

سبتمبر 29, 2020

صراع على النفوذ.. مليشيات سورية مدعومة من روسيا تبدأ حملة تطويع للشباب

صراع على النفوذ.. مليشيات سورية مدعومة من روسيا تبدأ حملة تطويع للشباب

قالت منظمات حقوقية سورية ومراقبون إن قوات مليشيا “الفيلق الخامس” الموالية لروسيا بدأت بقبول طلبات الانتساب ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة النظام والمليشيات الموالية لإيران، في ريف دير الزور الشرقي، ما “يهدد بتقليل نفوذ المليشيات الإيرانية” في المنطقة.
والأحد، أصيب مسؤول الانتساب في “اللواء الثامن”، محمد عدنان الجباوي، بجروح في انفجار عبوة ناسفة استهدفته في مدينة “جاسم” شمال درعا، بينما عثر على جثث ثمانية عناصر من “الفيلق الخامس”، قرب مدينة تدمر في البادية السورية في اليوم ذاته.
وكشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس الإثنين، أن “تطويع العناصر يجري مقابل مبلغ مالي قدره 200 دولار شهريا، وإجازة مدتها 10 أيام خلال الشهر الواحد”.
وبحسب المرصد، فإن قيادة “الفيلق الخامس” ركزت في طلب الانتساب على أن يكون المنتسبون من الشبان، معطية الأفضلية “لغير المتزوجين وممن هم مطلوبين بتهمة الفرار عن الخدمة في صفوف جيش النظام أو قاموا بعمليات تسوية ومصالحة في وقت سابق”.
ويمتلك اللواء نحو خمسة آلاف مقاتل، ويقوده القيادي السابق في المعارضة، أحمد العودة، الذي ضم تشكيله السابق في قوات المعارضة “شباب السنّة” بشكل كامل إلى “الفيلق الخامس” المدعوم من روسيا.
وقال مراقبون سوريون إن “إغراءات التطوع تشمل امتيازات أمنية وعسكرية للمتقدمين”، وخاصة في المنطقة الشرقية من دير الزور، حيث افتتحت مكاتب للفيلق الخامس هناك، وأعطت قيادة الفيلق  الأولوية “للمنشقين عن قوات النظام والمطلوبين للخدمة العسكرية في صفوف قوات النظام، ومن في حقهم نشرات بحث أو أجروا عمليات مصالحة مع النظام”.
وافتتح مكتب في ريف القنيطرة، جنوب سوريا، لتطويع “الشبّان من مقاتلي المعارضة السابقين والمطلوبين للخدمة العسكرية في قوات النظام والفارين والمنشقين عن قوات النظام”، في المنطقة التي يسيطر عليها اللواء الثامن من “الفيلق الخامس”، بحسب وكالات أنباء سورية معارضة.
وتأتي هذه التطورات بعد نحو شهر من افتتاح الفيلق مكاتب تطوع، في ريف درعا الغربي والشمالي.

تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

اترك رد