مغاوير الثورة يتهم نظام الأسد بالتنسيق مع داعش للوصول للحدود العراقية | Palmyra Monitor

سبتمبر 28, 2020

مغاوير الثورة يتهم نظام الأسد بالتنسيق مع داعش للوصول للحدود العراقية

مغاوير الثورة يتهم نظام الأسد بالتنسيق مع داعش للوصول للحدود العراقية

كارولين عاكوم-الشرق الأوسط: 11/6/2017
ساد الهدوء الحذر يوم أمس في منطقة البادية السورية بعد ساعات على الإعلان عن وصول قوات النظام والمجموعات الموالية لها إلى الحدود العراقية ­ السورية. وفي الوقت نفسه٬ لا يزال «جيش مغاوير الثورة» ينفي هذا الأمر ويؤكد أنهم ما زالوا يبعدون نحو 40 كيلومتراً عن «معسكر الزكف»٬ متهماً إياهم بالتنسيق مع تنظيم داعش للوصول إلى الحدود
إلا أن «المرصد السوري لحقوق الإنسان» ينفي ذلك٬ إذ قال مدير «المرصد» رامي عبد الرحمن لـ«الشرق الأوسط» إن عناصر النظام والمجموعات الموالية ما زالوا متمركزين في المنطقة التي وصلوا إليها٬ وشكلوا بما يشبه القوس حول القوات الأميركية وجيش المغاوير. وكان «المرصد» قد ذكر مساء الجمعة أن «عشرات من المقاتلين الموالين للنظام وصلوا إلى نقطة قريبة من الحدود العراقية على بعد نحو 70 كلم شمال شرقي معبر التنف الحدودي».
أبو الأثير٬ الناطق العسكري باسم «مغاوير الثورة» قال في إعلانه: «مساء الجمعة وصلت قوات النظام إلى مسافة تبعد 30 كيلومتراً عن معسكر الزكف٬ ويوم أمس تراجعت إلى مسافة 40 كلم». وأضاف لـ«الشرق الأوسط» موضحاً : «ننفي المعلومات التي تقول إنهم وصلوا الحدود العراقية بالحدود السورية٬ ولقد تم تحذيرهم من قبل (مغاوير الثورة) و(التحالف الدولي) بضرورة الابتعاد مسافة بين 55 و75 كلم٬ وإلا سيتم التعامل معهم بالطريقة المناسبة برياً أو جوياً». وللعلم٬ يبعد معسكر الزكف 80 كيلومتراً عن معبر التنف الذي حاولت عناصر قوات النظام والموالون لها التقدم باتجاهه عّدة مرات٬ لكن تصّدت لها طائرات التحالف بقصفها 3 مرات٬ كان آخرها قبل 3 أيام. ويذكر أن التحالف الدولي أقام منطقة أمنية بقطر 55 كلم حول التنف٬ يعتبر أي توغل فيها بمثابة تهديد.
أحد معسكرات مغاوير الثورة قرب الحدود الأردنية
من جهة ثانية٬ قال محمد جراح٬ المتحدث باسم «جيش مغاوير الثورة» إن «النظام عجز عن طرق بوابة معبر التنف٬ البوابة الرئيسية التي تربط الحدود العراقية ­ السورية٬ ومنع عليه المرور بينه وبين معسكر الزكف الذي أنشأناه ويبعد عن التنف 75 كيلومتراً على مقربة من بادية تدمر٬ فلاذ إلى وسط البادية من جهة آبار سجري في جنوب تدمر. وتقدم إلى منطقة الوعر الخاضعة لسيطرة (داعش)٬ ففتحوا له الطريق بمسافة 100 كيلومتر في ليلة واحدة٬ بحيث تمكن من الوصول إلى رأس الوعر٬ الذي يبعد عن الحدود العراقية نحو 20 كيلومتراً». ولفت جراح إلى أن قوات النظام والموالين لها يحاولون التمركز في هذه المنطقة بهدف قطع الطريق أمام «ثوار البادية» والتحالف الدولي اللذين يتجهون نحو تحرير مدينتي البوكمال ودير الزور. وتابع أن محاولة التقدم هذه أدت إلى خلافات بين موسكو وحلفائها على الأرض بحيث عمد الطيران الروسي إلى قصف رتل تابع للميليشيات الشيعية أدى إلى سقوط قتلى في صفوفهم. وأكد جراح أن الصور والخرائط التي نشرها الإعلام الحربي التابع لـ«حزب الله» ووزارة الدفاع الروسية على أنها في منطقة البادية على الحدود العراقية هي حقاً في منطقة الوعر.

من جانب آخر٬ في رد على سؤال حول الخطوات التي قد يقوم بها التحالف الدولي أمام محاولة النظام التقدم نحو الحدود العراقية٬ عادت مصادر في «وزارة الخارجية الأميركية» فأكدت لـ«الشرق الأوسط» ما سبق أن أعلنه المتحدث باسم التحالف العقيد ريان ديلون٬ قائلة: «مهمة التحالف ليست محاربة النظام والميليشيات الموالية له٬ ولكنه مستعد للدفاع عن نفسه إذا كان هناك تهديد على شركاء التحالف الذين يحاربون (داعش) على الأرض».
وفي هذا السياق٬ شن التحالف خلال الأسابيع الماضية 3 غارات ضد مواقع لقوات موالية للنظام قرب التنف. ولكن٬ العقيد فاتح حسون في «الجيش السوري الحر»٬ اعتبر في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن محاولات النظام التقدم إلى الحدود هي تحٍد روسي للتحالف. واعتبر أن الاقتراب من التنف تهديد حقيقي لشركاء التحالف٬ وبالتالي٬ ستستمر أميركا في ردها٬ كما في السابق٬ وهو الأمر الذي لم يقابله سوى تصريحات استنكار روسية٬ فيما الخاسر الأكبر هو النظام والميليشيات التابعة له». واستبعد حسون إمكانية بقاء النظام وحلفائه في المنطقة التي وصلوا إليها بالقرب من الحدود العراقية٬ قائلاً: «هذا الأمر لا يمكن أن يتم من دون تفاهمات مع التحالف الدولي وانطلاقاً من المواقف الحالية لا يبدو أنه قابل للتحقق».
في المقابل٬ يوم أمس٬ أعلن النظام سيطرة قواته على أكثر من خمس مساحة منطقة البادية الاستراتيجية وسط البلاد٬ وذلك بعدما كان قد أعلن مساء الجمعة عن وصوله وحلفائه إلى الحدود مع العراق في شرق البلاد٬ للمرة الأولى منذ 2015 .وذكر بيان أصدرته «القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية»: «أنجزت وحدات من قواتنا المسلحة٬ بالتعاون مع القوات الحليفة٬ بعد ظهر أمس المرحلة الأولى من عملياتها العسكرية في البادية السورية. وتمكنت من الوصول إلى الحدود مع العراق الشقيق٬ شمال شرقي التنف٬ والسيطرة على عدد كبير من المواقع والنقاط الاستراتيجية في عمق البادية بمساحة 20000 كيلومتر مربع».
وأضاف البيان٬ الذي نقلته وكالة الأنباء الرسمية (سانا): «تأتي أهمية هذا الإنجاز من كونه يشكل تحولاً استراتيجياً في الحرب على الإرهاب وقاعدة انطلاق لتوسيع العمليات العسكرية في البادية وعلى امتداد الحدود مع العراق». وكانت الوكالة قد ادعت الجمعة أن «الجيش ثبت مواقعه في المنطقة شمال شرقي منطقة التنف التي تضم قاعدة عسكرية تستخدمها قوات التحالف لشن هجمات على الجهاديين ولتدريب مقاتلين سوريين معارضين يقاتلون تنظيم داعش».

تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

اترك رد