مساعدات الأمم المتحدة تتسبب بسقوط ضحايا من نازحي مخيم الركبان | Palmyra Monitor

أكتوبر 20, 2020

مساعدات الأمم المتحدة تتسبب بسقوط ضحايا من نازحي مخيم الركبان

مساعدات الأمم المتحدة تتسبب بسقوط ضحايا من نازحي مخيم الركبان

بالميرا مونيتور-مخيم الركبان:
قدمت يوم أمس الاثنين 8/أيار/2017، حافلات تابعة لمنظمة الأمم المتحدة، تحتوي على مساعدات غذائية للنازحين السوريين في مخيم الركبان، على الحدود الأردنية السورية، وحدثت عدة مشاكل أثناء توزيع تلك المساعدات، وتسبب تلك المشاكل بتعرض عدد من المدنيين لإصابات برصاص عشوائي.

 

وفي التفاصيل: ظهر يوم أمس الاثنين، قدمت حافلات وبرادات تابعة للأمم المتحدة، تحمل مساعدات لنازحي مخيم الركبان على الحدود الأردنية، بعد غياب تلك المساعدات لأكثر من ستة أشهر.
بدأت عملية التوزيع بعد تجمع الناس في الأماكن المخصصة لهم على أطراف المخيم، لكن وبعد وقت قصير من بدء عملية التوزيع، أقدم عنصرين مسلحين على إطلاق النار في الهواء، إثر قيام احد المدنيين بسرقة إحدى كراتين المساعدات، ما أدى لبدء حالة فوضى أثناء عملية التوزيع.
وتطورت حالة الفوضى التي عمّت عملية التوزيع، لاشتباك بين عناصر من جيش أحرار العشائر وآخرين، ما أدى لمقتل عنصر من جيش العشائر وإصابة آخرين، إضافة لإصابة عدد من المدنيين إصابات خفيفة نتيجة الاشتباك الذي حدث هناك.
واستمرت عملية الاشتباك لأكثر من ساعة ونصف، الأمر الذي دعا سائقي الحافلات لمغادرة مكان التوزيع ووقف العملية، علماً أنه لم يتم توزيع اكثر من 630 حصة غذائية لنازحي المخيم وقتها.

 

يذكر أن آخر عملية توزيع مسعدات للأمم المتحدة في المخيم، تمت منذ اكير من ستة أشهر وانقطعت بعدها، بسبب الظروف الأمنية والفوضى العارمة التي يعيشها المخيم، إصافة لهجمات تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” المتكررة على محيط المخيم وعلى المقرات العسكرية التابعة للفصائل المسلحة هناك.
والجدير بالذكر، أن مئات العائلات في المخيم، تنتظر تلك المساعدات الأممية، لأنها لا تملك أي عمل او مردود مادي لتتمكن من العيش في الظروف المأساوية في المخيم، كما أن هناك عشرات العائلات التي قدمت من الرقة وديرالزور، هرباً من جحيم الحرب هناك، وتحتاج تلك العائلات لمساعدات إسعافية مستعجلة.


تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

اترك رد