مجزرة جديدة يرتكبها التحالف الدولي بحق عائلتين من مدينة تدمر في الرقة | Palmyra Monitor

سبتمبر 28, 2020

مجزرة جديدة يرتكبها التحالف الدولي بحق عائلتين من مدينة تدمر في الرقة

مجزرة جديدة يرتكبها التحالف الدولي بحق عائلتين من مدينة تدمر في الرقة

صورة تعبيرية لاحدى المجازر السابقة في مدينة الرقة
بالميرا مونيتور-الرقة
ارتكبت طائرات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، أمس الأحد، مجزرة بحق عائلتين كاملتين، بينهم نساء وأطفال، من أهالي مدينة تدمر النازحين إلى مدينة الرقة.

 

لا يكاد يمر يوم، إلا ويصل خبر عن سقوط شهداء وجرحى من نازحي مدينة تدمر في مدينة الرقة، فمنذ بداية معركة تحرير المدينة التي أعلنت عنها قوات سورية الديمقراطية منذ أكثر من شهر، يسقط وبشكل يومي شهداء وجرحى من المدنيين النازحين في الرقة، إضافة للسكان الموجودين فيها.
وخلال أسبوع واحد فقط في بداية شهر آب الحالي، سقط 31 مدني من نازحي تدمر، معظمهم انتشلوا من تحت أنقاض منازلهم في منطقة “حارة البدو”، قتلى نتيجة قصف طائرات التحالف الدولي ومدفعية قوات سورية الديمقراطية على المدينة.
مجزرة جديدة ترتكبها طائرات #التحالف_الدولي بحق عائلتين كاملتين من نازحي تدمر في #الرقة، راح ضحيتها 10 مدنيين بينهم أطفال ونساء، جراء استهداف منزلهم بغارة جوية في
هذا ولا تزال العديد من العائلات من أهالي تدمر، يقطنون في مدينة الرقة، التي أصبحت محاصرة ولا يمكن الهروب منها إلا بالرحمة الإلهية، أو تخفيف القصف العشوائي اليومي على المدينة.
وبرغم كل المناشدات والنداءات التي تم توجيهها للتحالف الدولي وقوات سورية الديمقراطية، بخصوص تخفيف القصف على المدينة وفتح ممرات إنسانية للمدنيين، إلا أنهم لم يأبهوا بذلك، وتابعوا معركتهم وحملتهم تجاه السيطرة على المدينة، دون الالتفات لمدنييها ونازحيها.
أهالي تدمر الذين هربوا من جحيم القصف الروسي والسوري الذي استهدف مدينتهم أثناء السيطرة عليها في معركتين متتاليتينـ ذاقوا فيها الأمرّين من آلام القصف والنزوح والتشريد، لم يجدوا لهم مأوى سوى مدينة الرقة وأريافها، إلا أن جحيم القصف والرعب والموت لحقهم إليها، وكان لهم نصيب كبير من الضحايا والنزوح والتهجير.

 

وتخضع مدينة تدمر اليوم لسيطرت النظام السوري وحليفته روسيا، الذين يمنعون إلى اليوم سكانها من العودة إليها بذريعة الوضع الأمني والعسكري في محيطها، بعد سيطرتهم الثانية عليها منذ حوالي العام.

تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

اترك رد