fbpx
الرئيسية تعرف على تدمر ماذا تعرف عن مدينة تدمر السورية و لماذا يعد تدميرها خسارة للبشرية...

ماذا تعرف عن مدينة تدمر السورية و لماذا يعد تدميرها خسارة للبشرية !!!

تقع مدينة تدمر الأثرية في ريف حمص الشرقي في وسط سورية، وقد كانت من أهم الممالك السورية القديمة التي ازدهرت بشكل خاص عهد ملكتها زنوبيا، تبعد 215 كيلو متر شمال مدينة دمشق 70 كيلو متر عن مدينة السخنة وحوالي 160 كيلو متر عن مدينة حمص ونهر العاصي، وكانت حضارتها تنافس حضارة الإمبراطورية الرومانية القديمة.
معنى اسمها باللغة الآرامية “تدمرتو” ومعناها المعجزة
كانت مدينة تدمر محطة تجارية في غاية الأهمية بين آسيا وأوروبا حيث تقع تدمر بين نهر الفرات والبحر الأبيض المتوسط. ازدهرت مملكة تدمر في النصف الثاني من القرن الأول قبل الميلاد، وكانت تحمل طابع المدن الإغريقية الرومانية بأبنيتها الملكية ومساكن الإدارة وطراز الأبنية العامة والخاصة والتي تتميز بالفخامة فقد كانت المدينة اغني المدن وأكثرها ثراء وعظمة،

اقرأ أيضاً: معلومات عن مملكة تدمر

فيها الكثير من الآثار والتي تعد من أهم أوابد وآثار المدن القديمة بأهميتها وفخامتها وعظمتها. وتنتشر آثار تدمر على بقعة واسعة الأرض من البوابات وقوس النصر والشارع المستقيم، وأثار ومعابد كثيرة على امتداد الموقع.
تدمر والتدمريون
كان التدمريون شعب تجاري بحت وله سمعته التجارية كأهم الشعوب في مجال التجارة، وكذلك اهتم التدمريون بالدين والعبادة والآلهة، كان شغفهم كبير في بناء المعابد ودور العبادة والعناية بالقبور بشكل كبير وواضح. وكانت آلهتم ومعبوداتهم كثيرة العدد وتقارب الثلاثين من الآلهة، وعلى رأسها المعبود الأعلى بل – الإله بل التدمري – والذي يظهر في المنحوتات التدمرية بشكل كبير، فأكثر الآلهة التدمرية تصور معه حسب المناسبات، ولكنه أكثر ما يمثل مع قرينته بلتى ويرحبول. كان الثلاثي (بل – يرحبول – أغلبول) يتمتع بأكثر شعبية في مملكة تدمر.

تعليق

Powered by Facebook Comments

1 تعليق

تعليق

This site is protected by wp-copyrightpro.com