مرتزقة روس في البادية السورية (تلغرام)

نشرت مجموعتا مرتزقة “فاغنر” و”صائدو الدواعش” الروسيتان تسجيلات مصورة في البادية السورية تظهر وجود معارك محتدمة مع عناصر تنظيم “الدولة” في المنطقة.

وكان التنظيم قد تراجع نشاطه بعض الشيء في البادية السورية خلال الشهرين الأخيرين لكنه عاد إليه خلال شهر تشرين الثاني الحالي عبر تنفيذ سلسلة من الهجمات ضد نظام الأسد والميليشيات العاملة معه وسط البلاد.

إلى جانب هجماته ضد أفراد متعاونين مع “الإدارة الذاتية” وعاملين بـ “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) في مناطق شمال شرقي البلاد، كان آخرها قبل يومين عبر استهداف حقل نفطي في دير الزور الشرقي.

وأظهرت التسجيلات التي نشرها المرتزقة في تطبيق “تلغرام” وموقع “تويتر” استخدام الأسلحة الثقيلة في القتال ضد عناصر التتظيم كراجمات الصواريخ.

ويعرف عن التنظيم انتشاره بشكل واسع في جيوب ممتدة في عمق البادية السورية التي تصل إلى عدة محافظات شرقا ووسط البلاد وصولا إلى السويداء جنوبا.

وخلال الأشهر الماضية من العام الحالي نفذت روسيا وقوات نظام الأسد والميليشيات الإيرانية حملات تنشيط واسعة في البادية، ونشرت وسائل إعلام النظام وروسيا عشرات التسجيلات التي يقول العسكريون فيها إنهم قضوا على وجود التنظيم في المنطقة إلا أنه يعاود الظهور بشكل متكرر.

وقد سبق أن أكد التحالف الدولي على وجود مخاوف من إعادة ظهور التنظيم بشكل علني في سوريا، لكنه استبعد قدرته على السيطرة على مناطق واسعة كما كان قبل عام 2017.

تعليق

Powered by Facebook Comments

تعليق