كمليك جديدة للسوريين..ومساعٍ لتعديل قرار ترحيل السيارات السورية المخالفة في تركيا | Palmyra Monitor

سبتمبر 29, 2020

كمليك جديدة للسوريين..ومساعٍ لتعديل قرار ترحيل السيارات السورية المخالفة في تركيا

كمليك جديدة للسوريين..ومساعٍ لتعديل قرار ترحيل السيارات السورية المخالفة في تركيا

كشف المحامي حسام السرحان عضو تجمع المحامين السوريين الأحرار لموقع مرآة سوريا أن الحكومة التركية تنوي استصدار بطاقة “الكمليك” الإلكترونية الجديدة خلال الشهر الأول من عام 2017، مشيراً إلى أنه سيتم استبدال بطاقة الحماية المؤقتة بالاعتماد على أوراق رسمية مثل جواز السفر أو البطاقة الشخصية، لتجنب الأخطاء التي حدثت في التسجيل الأول.

و أوضح أنه: “سيحصل على هذه البطاقات الإلكترونية جميع السوريين ممن حصل على بطاقة الحماية المؤقتة سواء كانت تبدأ بالرقم “99” أو “98”. 

أما فيما يخص كرت الـ100 ليرة الذي سيقدم كمعونة للاجئين السوريين، فقال السرحان:”أدعو جميع السوريين المقيمين في تركيا لتسجيل هوياتهم لدى مخاتير الأحياء في البلدات والمدن التي يقيمون فيها لكي يستفيدوا من كرت الـ 100 ليرة المقدمة من الاتحاد الأوروبي، والتي بدأ التسجيل عليها في مدن كثيرة، وستوزع بداية العام المقبل على مليون لاجئ ممن يقيمون خارج المخيمات”.

و تحدث السرحان عن الاجتماع المنعقد الأسبوع الماضي في مكتب والي أنطاكيا بحضور مديري دائرة الهجرة والتربية والعقيد “رياض الأسعد”، وتجمع المحامين السوريين الأحرار فقال: “تمت خلال هذا الاجتماع مناقشة جميع القضايا التربوية والمواضيع التي تخص السوريين وقرار حجز السيارات والكمليك، وأجاب الوالي على جميع التساؤلات المطروحة مؤكداً أنه في عام 2017 سيكون هناك تعليمات جديدة وقرارات تنظم الكثير من القضايا والأمور التي تخص السوريين وتساهم في تحسين مستواهم المعيشي في تركيا”.

و رداً على سؤال عن موضوع السيارات الذي يشغل فئة من السوريين في تركيا أجاب السرحان قائلاً: “في اجتماع سابق مع المسؤولين في مدينة الريحانية التركية أكد لنا تونجاي دورسون قائم مقام مدينة الريحانية أنه اقترح على رئاسة الوزراء التركية إجراء تعديل مخفف لقرار سابق بترحيل السيارات السورية التي دخلت الأراضي التركية باسم شخص وسجلت باسم شخص آخر على أن يسمح بالبيع لمرة واحدة”. وتابع:” في حال وافقت السلطات التركية على التعديل المقترح حينها يجوز إبقاء السيارة السورية المخالفة في تركيا إن كانت مسجلة باسم صاحبها الذي أدخلها، أو كانت باسم مالك آخر كأحد أقربائه مثلاً”. 

و توقع المحامي السرحان ” أن يأتي الرد بشكل إيجابي بعد أن تطلع عليه الحكومة التركية وتبدي رأيها”، مؤكداً  على وجود تواصل مع مكتب القائم مقام ومدير الجمارك في معبر باب الهوى، للاطلاع على آخر المستجدات بهذا الخصوص. 

و عن قرار ترحيل السيارات الذي صدر في وقت سابق قال السرحان :” هذا القرار ما يزال ساري المفعول ولم يطرأ عليه أي تعديل – حتى تاريخه – وإن كافة السيارات المخالفة سيتم ترحيلها لسوريا” موضحاً أن من يتعين عليه إخراجها من تركيا هو الشخص الذي أدخلها لتركيا على جواز سفره حصراً، وفي حال كان هذا الشخص متوفى فعلى ورثته أو أحدهم أن يبرز ما يثبت ذلك ويمكن عندها لأحد الورثة وبعد إبراز وكالة من بقية الورثة أن يستلم السيارة، ويخرجها من تركيا بعد دفع الرسوم المستحقة.

و لفت السرحان إلى أن مدير الجمارك سابقاً نبه أصحاب السيارات المخالفة لضرورة ترحيلها لسوريا قبل حجزها لافتاً إلى أنه يجب أن يحصل صاحب السيارة المخالفة على موافقة والي المعبر بعودته لتركيا بعد قيامه بإخراج سيارته ( الحصول مسبقاً من والي معبر باب الهوى على موافقة ليتمكن من العودة لتركيا فور إخراجه للسيارة لأنه بدون تلك الموافقة لن يتمكن من العودة لها )، ويقتضي ذلك حصوله مسبقاً على ورقة من الأمنيات مدتها لا تتجاوز 15 يوماً يتوجب خلالها إخراج السيارة من تركيا.

ونوه السرحان إلى أن مدير الجمارك كان قد حذر أصحاب السيارات السورية ونبههم لأهمية عدم قيام أحد بتسجيل سيارة باسمه ما لم يكن هو من أدخل تلك السيارة على جواز سفره قائلاً “إن تلك التعليمات ووجهت بعدم الاكتراث”.

و كانت وزارة الداخلية التركية قد أصدرت قراراً بحجز ومصادرة السيارات السورية المخالفة وإيداعها الكراج حتى يحضر مدخل السيارة ومالكها الأساسي ليصار إلى ترحيلها خارج تركيا وفق إجراءات الجمارك والمرور ومعبر باب الهوى، ودفع غرامة تقدر بربع قيمة الضريبة السنوية ما يعادل 400 دولار أمريكي.

و اعتبر اللاجئون السوريون هذا القرار مجحفاً بحق الآلاف من أصحاب السيارات السورية المسجلة في تركيا تحت الرمز SA، لاعتباره جميع السيارات التي أدخلها السوريون إلى تركيا على اسم أحد الأشخاص وأصبحت على اسم مالك آخر، “مخالفة” للقوانين.


تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

اترك رد