قصة زنوبيا ملكة تدمر والتاجر المعاقَب... | Palmyra Monitor

أكتوبر 20, 2020

قصة زنوبيا ملكة تدمر والتاجر المعاقَب…

قصة زنوبيا ملكة تدمر والتاجر المعاقَب…

حادثة جرت في تدمر في القرن الثالث ميلادي وفي فترة حكم زنوبيا لتدمر (268 ـــ 273) م. حيث أن زنوبيا عاقبت تاجراً تدمرياً لارتكابه أخطاء وتجاوزه للقوانين التدمرية، فطلبت أن يوضع في حلبة مسرح تدمر حتى تنهشه الوحوش الضاربة والجائعة أمام الجمهور.

ومعلوم أن هذا الطقس أو التقليد الوحشي هو ابتكار روماني ومارسه الرومان بإخلاص.وفي الموعد المحدد تجمهر أهل تدمر، ونزل التاجر مرتعداً إلى الحلبة وحين ساد الصمت رهبة..

فتحت الأبواب على الوحوش الجائعة، ليخرج ديك إلى الحلبة.. فتضج الحشود بالضحك والبهجة. (2)إن موقف زنوبيا هذا يعبر عن عدة حقائق:أولها: رفضها للتقليد الروماني الذي لا يتناسب مع الخصائص الروحية للنفسية السورية.ثانيها: أن العقاب المعنوي الذي تعرّض له التاجر يفوق ما كان سيحصل له في حال افترسته الوحوش، سيما وأن تدمر بخواصها المجتمعية كانت تكرّم الأشخاص الذين يحملون هماً مجتمعياً يفوق همهم الشخصي وتخلدهم في نصب تذكارية تعلّق على أعمدة تدمر.

بشار خليف – كاتب وباحث آثاري سوري

تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

اترك رد