قصة حب وزواج بين رجل عربي من تدمر وامرأة بريطانية في القرن الثاني الميلادي! | Palmyra Monitor

أكتوبر 21, 2020

قصة حب وزواج بين رجل عربي من تدمر وامرأة بريطانية في القرن الثاني الميلادي!

قصة حب وزواج بين رجل عربي من تدمر وامرأة بريطانية في القرن الثاني الميلادي!

“ريجينا” هي امرأة بريطانية كانت عبدة لجندي/تاجر عربي من تدمر والذي لاحقاً سوف يحررها من العبودية ويتزوجها، تم إكتشاف نصبها الجنائزي الجميل في قلعة “العربية” الرومانية في القرن التاسع عشر، وهي قلعة عسكرية ومستوطنة رومانية تم بناؤها في الأصل حوالي 129م في عهد الإمبراطور “هادريان” وكانت تقع في مقاطعة بريطانيا الرومانية، في أقصى شمال غرب البلاد، سُميت القلعة بإسم “العربية” بسبب إرسال الإمبراطور “هادريان” لـ٥٠٠ جندي عربي من حماة في سوريا إلى القلعة ولاحقاً أرسل الإمبراطور “سيفيريوس” عدداً من الجنود العرب من سنجار في العراق إلى القلعة، ووجود جنود عرب في القلعة جعل القلعة تُسمى بـ”العربية – Arbeia”.

يكشف النقش الجنائزي الخاص بـ “ريجينا” أنها ولدت في قبيلة كاتوفيلاوني التي كانت تسيطر على أكبر منطقة قبلية في جنوب بريطانيا وكانت عاصمتها في فيرولاميوم، كيف أصبحت مستعبدة هذا غير واضح، ولكن سيدها حررها وتزوجت منه والذي يعرّف عن نفسه بأنه “باراتيس” من تدمر، قد يكون إما تاجر ثري أو مجرد جندي.

قام النحات بتصويرها في وضعية ولباس سيدة من الطبقة العليا، ترتدي عقداً من الخرز الكبير وتجلس بفخر على كرسي العرش من الخيزران ذو ظهر مرتفع مع مغزل في اليد مما يدل على موقعها كأم، عند قدميها هنالك صندوق ربما يحتوي على أشياء ثمينة وسلة من الصوف، كما أن النقش ثنائي اللغة (لاتيني وأرامي باللهجة التدمرية).

في عام 1911م، تم العثور على شاهد قبر آخر يعود تاريخه أيضاً إلى القرن الثاني ميلادي بالقرب من القلعة ويذكر النقش إسم “باراتيس”، ليس من المؤكد ما إذا كان هو زوج “ريجينا”، لكنه يصف المتوفى بأنه تاجر.-على اليمين شاهد قبر ريجينا-على الشمال شاهد قبر باراتيس

إيال الخطيب

تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

اترك رد