قرية الطيبة الشرقية الأثرية في البادية السورية

الطيبة الشرقية هي قرية أثرية هامة تقع قرب مدينة تدمر شرقي محافظة حمص وسط البادية السورية.
القرية تقع في باديه السخنه شمال المدينة بحدود 25 كم على طريق الرقة على الطريق الرابط بين منطقتي السخنة بريف حمص والمنصورة بريف الرقة.
تتميز القرية ببيوتها الطينيه القديمه والقليل من البيوت الحديثة.
كان عدد سكانها قرابة ال1000نسمة أنشىئ بها وحدة زراعية ومركز صحي.
تحتوي القريه على بساتين للزيتون وأشجار النخيل والرّمان بالإضافه للزراعات الموسميّة
أما عن تاريخ هذه القرية:
فقد عُرفت القرية منذ العصور الرومانيه باسم ,,أوزيرا ,, وعُرفت في العصور الإسلامية باسم ,, عُرْض ,, ، وذكرها ياقوت الحموي في كتابه معجم البلدان وقال:
,, عُرْضٌ بليدٌ في بريّة الشام بين تدمر والرصافه الهاشميه ,,.
لقد كانت #الطيبة_الشرقيه محطة من محطات #طريق_الحرير التجاري بين الشرق والغرب . ازدهرت القرية في العصر الروماني في القرن الأول أو الثاني الميلادي إبّان ازدهار مملكه تدمر وازدهرت كذلك في العصر الإسلامي إبّان الخلافتين الأمويه والأيوبية.
ذكرها الكثير من الشعراء والعلماء منهم المتنبي والبحتري والأرجاني.
مرَّ بها سيف الدولة أثناء رحلته إلى البادية، كما زارها عدد من الرحالة العرب والأجانب وكتبوا عنها.
وكانت مزدهرة بين الأعوام 1616م و1750م، ولمّأ مرّ بها القنصل الفرنسي بحلب (روسو) عام 1808م، قال بأنها قرية مهجورة رحل عنها سكانها إلى قرية السخنة.
وتقع القرية بالقرب من القصر الأموي الأثري “#قصر_الحير_الشرقي” قرب تدمر وسط سورية.
شهدت #قرية_الطيبة الكثير من الهجرات الجماعية عنها على مر العصور فما أن تزدهر إلا ويعود يهجرها أهلها ، فكانت لا يمضي عليها مئة عام تقريباً إلا وتعرضت لهجرة جماعية .
ومن الهجرات القريبة التي شهدتها القرية كانت في عام 1917م والتي سميّت سنة الحقة في هذه السنة هجر معظم أهل القرية قريتهم الطيبة متجهين إلى السخنه والسفيرة في حلب وقسم ذهب إلى الرقة.
ليعود قسم من أهلها إليها في أواخر عشرينيات القرن الماضي وعاشوا فيها إلى سنه 2012 م لينالها ما نال أغلب المدن والقرى السورية فهجرها أهلها في عام 2013 ليسكنوا بجانبها في تجمعات صغيرة ، ولكن الهجرة الكبيرة لأبناء القرية ومحيطها حدثت في عام 2017 م حيث خلت البادية والقرى الموجودة فيها من ساكنيها ولم يبق بها إلا القوات المتحاربة.
ومازال أهل الطيبة الشرقية وغيرهم يسكنون خارج قراهم وأغلبهم يعيش على ضفة نهر الفرات
المصادر:
موقع ويكيبيديا
,, الطيبة الشرقية قراءة تاريخية لتراث زاخر ,, بقلم الكاتب قاسم حميد الزيتون

تعليق

Powered by Facebook Comments

تعليق