فريق مشترك سوري-روسي لتنظيف و صيانة نبع أفقا في تدمر

بالميرا مونيتور-تدمر

بدأت يوم أمس الاثنين ورشتين تابعتين لفريق مشترك سوري – روسي لتنظيف و تدعيم نبع أفقا التاريخي في مدينة تدمر الأثرية وسط سورية.

انطلقت يوم أمس الاثنين أعمال الفريق المشترك السوري -الروسي لتنظيف وتدعيم نبع أفقا في مدينة تدمر وذلك بإشراف المديرية العامة للآثار والمتاحف التابعة للنظام السوري وبمشاركة و تمويل جمعية الحفاظ على التراث التاريخي و الثقافي الروسية “الفيلق التطوعي الاستكشافي”.

كما يشارك في أعمال التتنظيف والصيانة للنبع، عدد من المختصين في الآثار من معهد التراث الروسي. د. ليخاتشوف (موسكو) ، ومركز كاباردينو-بالكاريا العلمي التابع لأكاديمية العلوم الروسية (نالتشيك) ، و شركة أو ك أن بروجكت الروسية.

و يأتي الهدف من هذه الأعمال، حسب تصريحات سورية، إعادة الحياة الى نبع أفقا الذي تعرض للتخريب والدمار خلال السنوات العشر الماضية، و تراكم الردميات بإعتبار أن هذا النبع له أهمية تاريخية وأثرية استثنائية في المنطقة كونه كان المصدر الأساسي للحياة في مدينة تدمر.

وتعرّض نبع أفقا الواقع ضمن الحرم الأثري في مدينة تدمر، لأعمال تخريب وتدمير نتيجة القصف والمعارك التي كانت تجري في المدينة بين عامي 2015 / 2017.

ويقع النبع جنوب مدينة تدمر قرب فندق تدمر الشام سابقاً.

والنبع جاف من المياه منذ أكثر من عشرون عام، نتيجة الاستجرار العشوائي للمياه الجوفية في المنطقة، بناءا على دراسات وأبحاث مهندسن مطلعين سابقاً.

تعليق

Powered by Facebook Comments

تعليق