عقب سيطرتها على السخنة، قوات النظام تبدأ بتعفيش وسرقة منازل المدينة

251
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
بالميرا مونيتور-السخنة
بعد سيطرتها على بلدة السخنة، أسوةً بكافة المناطق التي تزعم قوات النظام وميليشياتها تحريرها، بدأت قوات النظام ومنذ اليوم الأول للسيطرة على المدينة، تعفيش وسرقة ممتلكات الأهالي وإحراق المنازل فيها.
منذ اليوم الأول لسيطرة قوات النظام والميليشيات المساندة لها، على بلدة السخنة الواقعة شرق تدمر بريف حمص الشرقي، بدأت تلك القوات والميليشيات بسرقة ونهب وإحراق ممتلكات ومنازل أهالي البلدة الهاربون منها، نتيجة المعارك التي جرت خلال سيطرة قوات النظام عليها.
حيث أفاد شهود عيان، بأن عناصر تابعة للجيش السوري النظامي والميليشيات الموالية له، سارعت إلى سرقة المنازل وممتلكات الأهالي ومن ثم إحراقها، كما تفعل تلك القوات بمعظم المناطق التي تسيطر عليها، وتكون خالية من أهلها وأصحابها، كما قامت تلك العناصر، بالعبث وإحراق بعض المنازل، بعد سرقتها.

 

وتعتبر بلدة السخنة، خالية من سكانها منذ أكثر من عام ونصف، بعد سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” عليها، وبدأ قوات النظام وحليفته روسيا، بحملات القصف العشوائي على المدينة، الأمر الذي دعا سكانها لهجرتها والتوجه إلى القرى والجبال المحيطة بها، حيث كانت الجبال والمخيمات العشوائية المجاورة لها، الملاذ الآمن وبرغم قساوته لمهجري البلدة.

تعليق

تعليق

Powered by Facebook Comments

تعليق