شبكات الصرف الصحي في مدينة تدمر بدائية ولا تفي بالغرض

1

بدأت بلدية مدينة تدمر، التابعة للحكومة السورية، أمس الأحد، بعملية صيانة شبكة الصرف الصحي القديمة في المدينة بطرق بدائية لا تفي بالغرض وتعكس عجز الحكومة والمجلس البلدي في المدينة.

ويرى سكان من مدينة تدمر في ريف حمص الشرقي أن خطوة البلدية لسد مطالبهم بحلول إسعافيه “هي عجز حكومي بحد ذاته” لتقاعس الجهات المختصة من إرسال متطلبات البلدية من مراكز المحافظات القريبة منها لتلبية مطالب السكان بحلول دائمة.

حيث قامت البلدية في مدينة تدمر وسط البادية السورية بترميم الأنابيب القديمة بمادة الاسمنت بطرق بدائية بهدف استخدامها بشكل مؤقت وتلبية شكاوي السكان المتكررة حول شبكة الصرف الصحي.

وقال عبد اللطيف شاهين، وهو موظف في القسم الفني إن “صيانة الأنابيب القديمة جاءت كحل سريع لعدم وصول الأنابيب والقساطل الجديدة للبلدية منذ تقديم الطلب للوزارة مطلع العام الجاري.”

ومنذ السيطرة سيطرة القوات الحكومية على المدينة، لم يتم ترميم شبكات الصرف الصحي في تدمر وريفها في البادية السورية.

وقال مهند الجاسم، وهو عامل تمديدات صحية من مدينة تدمر إن صيانة الأنابيب والقساطل القديمة المهترئة “ستدوم من ثلاثة إلى خمسة شهور كحد أقصى بعد تركيبها من جديد.”

وأضاف: “أنابيب الصرف الصحي تحتاج لعملية تبديل وصيانة، بشكل متكرر نتيجة حدوث التصدعات فيها من عملية الضغط للشبكات المنزلية وعمليات التصريف والتكلسات التي تحدث بها.”

تعليق

Powered by Facebook Comments

تعليق