صحيفة فرنسية: "تركيا" هي إيران الجديدة في الشرق الأوسط.. | Palmyra Monitor

سبتمبر 28, 2020

صحيفة فرنسية: “تركيا” هي إيران الجديدة في الشرق الأوسط..

صحيفة فرنسية: “تركيا” هي إيران الجديدة في الشرق الأوسط..

نجح اردوغان في خلق تحالف غير مسبوق ضده بين قوى ذات مصالح متباينة للغاية ويحرم زعيمين شابين في ممالك النفط (بن سلمان وبن زايد) من النوم حسب مقالة جديدة لصحيفة “لورينت لو جور” الفرنسية.
تمكنت تركيا من إبعاد معظم الدول من المنطقة، من شرق المتوسط إلى خليج عدن، وهناك حديث عن محاولات زيادة نفوذها في اليمن ولبنان، وتصطدم مع أعداء تاريخيون مثل اليونان أو قبرص أو أعداء الربيع العربي، كما تدهورت علاقاتها مع الكيان الصهيوني، وهناك دول متخوفة من النفوذ التركي دون أن تعارضه بشكل صريح مثل العراق أو إيران.
يبدو أن السياسة التركية مدفوعة بمنطقين، الأول ينبع من الرغبة في إنعاش الإمبراطورية العثمانية، والثاني قومي بطبيعته.
تشعر تركيا بالضيق من تقاسم الحدود الذي تم الاتفاق عليه خلال معاهدة لوزان في عام 1923، حيث عزلت تركيا تماما، وتسعى الآن على مايبدو لانهائه، فقد أصبحت تركيا قوة مفترسة تسعى في كل مكان للتحدي وبالتالي أصبحت بالنسبة للكثيرين العدو الذي يجب تدميره.
مثل إيران ، تلعب تركيا الورقة الروسية ضد العداء الغربي ، لكن موسكو حليف كاذب لكلا البلدين ، سواء في مسائل المصالح المتضاربة أو التنافس التاريخي، لكن على عكس إيران ، فإن تركيا عضو في الناتو، وعلى الرغم من العلاقة المتقلبة بين البلدين ، لم تنضم أمريكا إلى التحالف المناهض لتركيا.
لا يعتمد النفوذ التركي على نفس الآليات الايرانية، حيث تعتمد السياسة الإيرانية بشكل أساسي على الميليشيات الشيعية التي تشكلها طهران في مختلف دول العالم العربي، أما تركيا فلديها سياسة دولة وتتدخل بجيوشها وبشكل مباشر.
تعمل إيران ايضا كقوة معادية للثورة ، تساعد الأنظمة الاستبدادية أو على الأقل تسعى للحفاظ على الوضع الراهن، أما تركيا فتحاول البناء على الانظمة التي ستتكون في مرحلة لاحقة.

تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

اترك رد