سوريا.. قتلى ومصابين في انفجار حافلة عسكرية بدمشق

ذكرت وكالة الأنباء السورية أن انفجارا وقع على متن حافلة مبيت عسكرية في العاصمة دمشق -صباح اليوم الأربعاء- عند مدخل “مساكن الحرس” قرب مشروع دمر.

وقالت الوكالة -التابعة للنظام- إن المعطيات تؤكد أن الانفجار ناجم عن ماس كهربائي أدى إلى انفجار خزان الوقود في الحافلة واشتعاله، مما أسفر عن مقتل سائق الحافلة وإصابة 3 آخرين تم نقلهم إلى المشفى.

وبثت الوكالة 3 صور للحافلة المنفجرة وقد أتت عليها النيران، من دون ذكر مزيد من التفاصيل عن الانفجار أو عدد من كانوا في الحافلة ساعة حدوثه. ولم توضح كذلك طبيعة عمل المصابين الثلاثة وما إذا كانوا عسكريين، أو من المارة في مكان الحادث.

وكان انفجار آخر وقع بدمشق نهاية أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي، أسفر حينها عن مقتل مفتي دمشق الشيخ عدنان أفيوني

وخلال سنوات النزاع المستمر منذ أكثر من عشر سنوات، شهدت دمشق انفجارات ضخمة أسفرت عن عشرات القتلى وتبنت معظمها تنظيمات إرهابية، بينها تفجير تبناه تنظيم «داعش» في مارس (آذار) 2017 واستهدف القصر العدلي مسفراً عن مقتل أكثر من 30 شخصاً.

وسبقه في الشهر ذاته، تفجيران تبنتهما هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) واستهدفا أحد أحياء دمشق القديمة وتسببا بمقتل أكثر من سبعين شخصاً.

وفي سياق متصل، قتل 10 مدنيين بينهم أطفال كانوا في طريقهم لمدارسهم وأصيب آخرين نتيجة قصف مدفعي من قبل قوات النظام السوري استهدف سوقاً تجارياً وأحياءً سكنية في مدينة أريحا جنوب إدلب اليوم.

ومنذ 2019. بات من النادر أن تشهد دمشق انفجارات ضخمة مماثلة، بعدما تمكنت قوات النظام منذ عام 2018 من السيطرة على أحياء في العاصمة كانت تحت سيطرة تنظيم «داعش»، كما على الغوطة الشرقية التي شكلت لسنوات أبرز معاقل الفصائل المعارضة قرب دمشق، والتي طالما استهدفتها بالقذائف.

وكالات

لا يوجد تعليقات

تعليق إلغاء الرد

Exit mobile version