سوريا: طائرات روسية تنفذ أعنف الغارات في إدلب منذ اتفاق اردوغان ـ بوتين | Palmyra Monitor

أكتوبر 25, 2020

سوريا: طائرات روسية تنفذ أعنف الغارات في إدلب منذ اتفاق اردوغان ـ بوتين

سوريا: طائرات روسية تنفذ أعنف الغارات في إدلب منذ اتفاق اردوغان ـ بوتين

إدلب ـ دمشق ـ «القدس العربي» ووكالات:

هاجم الجيش الروسي، محافظة إدلب شمال غربي سوريا بأكثر من 30 غارة جوية خلال الساعات الماضية، حيث استهدفت ثماني مقاتلات حربية روسية ريفي المحافظة الجنوبي والغربي، وسط قصف بري من قبل النظام السوري على المواقع ذاتها، وتحليق مكثف للطيران المسيّر الروسي والإيراني، فيما ردت فصائل المعارضة السورية المسلحة بالمدفعية الثقيلة، على ضربات قوات النظام الصاروخية التي استهدفت مناطق في ريف إدلب، وسهل الغاب، شمال غربي حماة.

التصعيد الروسي على محافظة إدلب تزامن مع فشل المفاوضات الروسية – التركية حيال إدلب والأرياف الملاصقة بها، وذلك بعد رفض أنقرة اقتراحا روسيا يقضي بسحب نقاط المراقبة العسكرية التابعة لها من إدلب وتخفيض وجودها العسكري هناك.

غارة للنظام تقتل مدنيا وتصيب 5… و«الدولة» يقتل ضابطا و3 من «لواء القدس»

وأفادت المعارضة السورية بمقتل مدني وإصابة أكثر من خمسة آخرين أمس الأحد جراء قصف شنته طائرات حربية روسية بعشرات الصواريخ على مناطق في محافظة إدلب.


وقال مصدر في الدفاع المدني التابع للمعارضة في إدلب لوكالة الأنباء الألمانية إن خمس طائرات روسية شنت أكثر من 30 غارة أطلقت عشرات الصواريخ على قرية عرب سعيد وغابات بلدتي كفرجالس وباتنته بريف إدلب الجنوبي، ما خلف دماراً واسعاً في المباني والممتلكات.

وأضاف المصدر أن بعض الغارات استهدف مواقع عسكرية دون معرفة حجم الأضرار في تلك المواقع.


وقال محمد رشيد، وهو مسؤول سابق في قوات المعارضة ومراقب طائرات متطوع تغطي شبكته القاعدة الجوية الروسية في محافظة اللاذقية الساحلية الغربية، إن هذه الغارات الثلاثين لطائرات روسية من طراز سوخوي هي الأعنف حتى الآن منذ اتفاق وقف إطلاق النار.


من جهة أخرى وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل ضابط برتبة ملازم في قوات النظام، وقائد عسكري بقوات «الدفاع الوطني» الموالية للنظام، جراء اشتباكات دارت بينهم وبين عناصر من تنظيم «الدولة»، في البادية الجنوبية لمحافظة دير الزور. وبذلك بلغت حصيلة الخسائر البشرية خلال الفترة الممتدة من 24 مارس/آذار الفائت من عام 2019، وحتى الآن، 745 قتيلاً.

وتتركز العمليات بين النظام و«داعش» ضمن مثلث حلب – حماة – الرقة، وسط مشاركة روسية عبر غارات متواصلة بشكل مكثف على مواقع التنظيم.


ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 16 عنصراً من قوات النظام خلال الأيام القليلة الفائتة، كما قتل 20 عنصراً من التنظيم بالقصف الجوي الروسي والاشتباكات. كما وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل أكثر من 3 عناصر في لواء «القدس الفلسطيني» الموالي لقوات النظام، جراء انفجار لغم أرضي بآلية تقلهم في بادية منطقة «الشميطية» في ريف دير الزور الغربي.

تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

اترك رد