أصدرت القوات الروسية تعليماتها لميليشيا الفيلق الخامس التابعة لها، خلال الأيام القليلة الماضية، بالعمل على وضع الاستعدادات الأولية ضمن مطار تدمر العسكري، بهدف استقبال منتسبين جدد للميليشيا، في نشاط هو الأول من نوعه في المنطقة منذ شهر نيسان عام 2020.

وقال مصدر محلي، إنَّ استقطاب الشبان في ريف حمص الشرقي في هذا الوقت وبشكل مفاجئ، يرجح فرضية أن يكون هدف الروس الرئيسي هو سحب المنتسبين إلى روسيا وزجهم في معارك غزو أوكرانيا.

حيث تستغل روسيا نفوذها في تحقيق أهدافها ضمن مناطق سيطرة النظام السوري، وتستقدم الشباب عبر تقديم إغراءات مالية وحصص غذائية لعائلاتهم، كما يخضع المنتسبون لمعسكرات تدريبية تحت راية الفيلق الخامس بهدف إبقاء القوات الروسية بعيدة عن الواجهة.

وأكد المصدر أنَّ العملية سوف تستهدف الشبان في تدمر والسخنة وخربة التياس والقريتين وعدة قرى وبلدات أخرى في ريف حمص الشرقي، كما وضعت شروطاً للانتساب أنَّ لا يتجاوز عمر المنتسب الـ 40 عاماً ولا يقل عن 16 عاماً، بالإضافة لإجراء فحص طبي يثبت عدم وجود أمراض مزمنة.

وخصصت القوات الروسية مكتباً في مطار تدمر العسكري لاستقبال طلبات الانتساب، وسيخضع المنتسبون لدورة ضمن معسكري تدريبي تستمر ما بين 30 إلى 45 يوماً.

الجدير بالذكر أنَّ وسائل إعلام محلية ومنظمات سورية كشفت، خلال الأيام الماضية، عن قيام الأجهزة الأمنية التابعة للنظام السوري بتسجيل أسماء شبان من أجل نقلهم إلى أوكرانيا بهدف القتال إلى جانب القوات الروسية، في خطوة تأتي ضمن إطار اعتماد روسيا على العناصر المرتزقة ونقلهم إلى المناطق التي تقاتل فيها، كما كانت قد فعلت في ليبيا سابقاً.

تعليق

Powered by Facebook Comments

تعليق