أعلن رجل الأعمال المقرّب من النظام السوري رامي مخلوف -مساء الأحد- أنه أرسل رسالة إلى رئيس النظام بشار الأسد، قال فيها إن “أثرياء الحرب” استولوا على ممتلكاته وشركاته في سوريا، كما ذكر أنه ينشر تلك الرسالة على فيسبوك لضمان وصولها إلى الأسد.
وقال مخلوف، وهو ابن خال بشار الأسد، في منشور على صفحته في فيسبوك، إنه وجه تلك الرسالة إلى الأسد بصفته رئيس مجلس القضاء الأعلى.
وجاء في الرسالة أن هناك “عصابات” تتمتع بسلطات واسعة، من أهمها السلطة الأمنية “التي هي سيف مسلط على رقاب الجميع دون استثناء”، قامت بتعطيل كل معاملة لمخلوف في أية جهة حكومية، ثم انتهجت أسلوبا “إجراميا” بتزوير العقود والوكالات، وصولا إلى تقنين بيع ممتلكاته دون علمه.
وقال مخلوف -الذي كان يمتلك إمبراطورية أعمال ضخمة تشمل الاتصالات والعقارات- إنه فوجئ قبل أيام باقتحام عناصر الأمن أحد مكاتبه، والاستحواذ على جميع وثائق شركاته.
واعتبر أن ما حدث له يشكل أكبر ملف فساد يمرّ بتاريخ سوريا وينال من هيبتها، واختتم رسالته بالمطالبة بـ”إعادة كامل حقوقه إليه ومعاقبة المرتكبين بأشد العقوبات، ليكونوا عبرة لمن يعتبر”.

 

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي

تعليق

تعليق

Powered by Facebook Comments

 

 

تعليق