«داعش» في دير الزور بين فكي النظام و «سوريا الديمقراطية» | Palmyra Monitor

سبتمبر 30, 2020

«داعش» في دير الزور بين فكي النظام و «سوريا الديمقراطية»

«داعش» في دير الزور بين فكي النظام و «سوريا الديمقراطية»

عناصر من قوات سورية الديمقراطية قرب الرقة
الشرق الأوسط
بات تنظيم داعش محاصرا بشكل كامل في مدينة دير الزور، بعد التقدم الذي أحرزه طرفا القتال «قوات سوريا الديمقراطية» وقوات النظام، مع تكثيف التحالف الدولي ضرباته الجوية على مواقعه، في وقت أعلنت فيه «وكالة أعماق» الناطقة باسم التنظيم، أن عناصره اعتقلوا عنصرا من قوات النظام واثنين من القوات الروسية، في صحراء دير الزور الغربية.
وتمكنت قوات «سوريا الديمقراطية» في بادية دير الزور الغربية، من تحقيق تقدم في محيط بلدة الصور التي باتت تسيطر على أكثر من نصفها، وتستمر في محاولات استعادتها بشكل كامل، مرجّحا أن تنجح عملية «عاصفة الجزيرة» في تحقيق هذا الهدف خلال الساعات القليلة المقبلة على طريق الحسكة – دير الزور.
في المقابل، استكملت قوات النظام السيطرة على أجزاء إضافية من طريق دير الزور – البصيرة الواقع على الضفاف الشرقية لنهر الفرات، ما أتاح لها استكمال الطوق ومحاصرة التنظيم في المدينة بشكل كامل، بالإضافة لمحاصرته في قرية الحسينية وما تبقى له من مناطق على الضفاف الشرقية قبالة المدينة، حيث بات التنظيم محاصرا بالمنطقة من قبل قوات النظام و«قوات سوريا الديمقراطية»، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

كما وقعت أمس اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والتنظيم، بالقرب من الشريان الرئيسي للمدينة، وذلك بعد هجوم عنيف لمجموعات من التنظيم على مناطق في جنوب منطقتي الشولا وكباجب على طريق دير الزور – دمشق، الذي يسيطر على جزء كبير منها، وسجّل سقوط قتلى وجرحى في صفوف الجانبين.

من جهته، قال موقع «فرات بوست»، إن «داعش» سيطر على بلدة الشولا التي كان النظام سيطر عليها قبل عشرين يوما وأسر عنصرين من القوات الروسية، بالتزامن مع غارات عنيفة للطيران الحربي. قوات النظام واصلت استقدامها تعزيزات عسكرية ضخمة مدعومة بالدبابات من مدينة دير الزور باتجاه مناطق الاشتباكات في الشولا وشرق كباجب.

وفي الرقة، أعلن المرصد، أمس، عن تسجيل مزيد من الخسائر البشرية في المدينة ومحيطها، نتيجة انفجار الألغام. وقتل أمس شابان جراء إصابتهما في انفجار ألغام زرعها «داعش» في المدينة ليرتفع إلى 146، بينهم 33 طفلاً و9 سيدات، جراء انفجار ألغام بهم، خلال محاولاتهم الخروج من مناطق سيطرة التنظيم إلى مناطق سيطرة «قوات سوريا الديمقراطية»، منذ 5 يونيو (حزيران) الماضي وحتى يوم أمس، إضافة لإصابة العشرات من المدنيين بجراح متفاوتة الخطورة وإعاقات دائمة.

تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

اترك رد