هجمات وخسائر بالعشرات تطال ميليشيات النظام وإيران في البادية السورية

15

تلقّت ميليشيات الأسد وإيران ضربات جديدة ولافتة، خسرت من خلالها عشرات العناصر بين قتل وجريح وأسير، بكمائن وهجمات مختلفة في مناطق البادية السورية، رغم الحملة الأخيرة التي أطلقتها بدعم الطيران الروسي لتأمين المنطقة.

وقالت ميليشيا “لواء القدس الفلسطيني” عبر صفحتها في “فيس بوك”، أمس الثلاثاء، إن تنظيم داعش باغت دورية للميليشيا في منطقة خربيات شرق حقول توينان بمحيط السخنة شرق حمص، ما أسفر عن مقتل عدد من صفوفها وأسر 4 آخرين، وزعمت الميليشيا أنها استطاعت خلال الاشتباك مع التنظيم “فك أسر الجنود الأربعة وسحب جثامين الشهداء”، لكن شبكات محلية أكدت أن أعداد قتلاها تجاوز 8 عناصر إلى جانب الجرحى والأسرى.

كما تحدثت شبكات موالية منها “الدفاع الوطني” عن انفجار لغم أرضي بحافلة مبيت عسكرية لميليشيا الأسد أمس، بين منطقتي الرصافة والسخنة شرق حمص، وأسفر التفجير عن مقتل وإصابة عدد من الميليشيات، حيث نقل المصابون إلى مشفى تدمر، وبحسب صفحة “الشرقية24” فإن الهجوم أدى لمقتل عنصرين وإصابة 8 آخرين من صفوف الميليشيات.

وعلى صعيد متصل، فقدت ميليشيا الحرس الثوري الإيراني شحنة أسلحة ثقيلة أثناء نقلها من مدينة السخنة إلى تدمر بريف حمص الشرقي يوم أمس، حيث تضم القافلة نحو 150 قذيفة مدفعية وذخائر وأسلحة متنوعة، وبحسب شبكات محلية فإن القافلة خرجت من مدينة السخنة وفُقدت شرق تدمر بنحو 30 كيلومترا، في وقت تحاول ميليشيات إيران التخفي هربا من الضربات الأمريكية التي تلاحقها بالقرب من الحدود العراقية.
وتشهد مناطق البادية السورية معارك عنيفة منذ بداية حزيران الماضي، بين تنظيم داعش وميليشيات الأسد وإيران بغطاء الطيران الروسي، وتتركز تلك المعارك بين من ريف حمص الشرقي (السخنة) وريف حماة وحتى بادية دير الزور، حيث تعرضت الميليشيات لسلسلة هجمات واسعة أسفرت عن مقتل ما يزيد عن 52 قتيلا خلال حزيران الماضي، 37 من ميليشيا الأسد و15 من الميليشيات الإيرانية بينهم مرافق زعيم ميليشيا الحرس الثوري قاسم سليماني بحسب “الشرقية24”.

والأسبوع الماضي، تعرضت حافلة عسكرية لميليشيا الأسد لهجوم نفذه تنظيم داعش قرب منطقة غانم العلي شرق الرقة بمنطقة البادية، وأسفر الهجوم عن قتلى وجرحى في صفوف الميليشيا، إضافة لهجوم آخر لمقاتلي التنظيم استهدف آليتين عسكريتين لميليشيا حزب الله اللبناني في منطقة البيارات غرب تدمر بريف حمص الشرقي، وأسفر الهجوم عن مقتل عنصرين وإصابة ثلاثة آخرين، بحسب “صفحة السخنة” المحلية.

ولا يعترف نظام الأسد بخسائر ميليشياته ضمن سياسته المعتادة، لكن صفحات موالية تنشر تباعا أسماء وصور القتلى، بينما حاول الإعلام الروسي قبل أسابيع تبرير الهزائم المتتالية لميليشيا الأسد في معارك البادية بسبب زيادة حجم الخسائر من جهة، ولصعوبة الاشتباكات والسيطرة عليها من جهة أخرى، بحسب مراقبين.

بالميرا مونيتور – وكالات

تعليق

Powered by Facebook Comments

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا